صور: الاحتلال يغلق 3 من مداخل قرية العيسوية
August 24, 2015

تغلق سلطات الاحتلال الإسرائيلي 3 من مداخل قرية العيسوية، ضمن "سياسة العقاب الجماعي" التي اتبعتها السلطات منذ حوالي عامين في مدينة القدس.

واشتكى أهالي قرية العيسوية من "سياسة العقاب الجماعي" ضدهم والتي تتمثل : بإغلاق مداخل القرية بالمكعبات الأسمنتية ومنع السكان من استخدام الطرق بمركباتهم، اضافة الى نصب الحواجز الحديدية على مدار الساعة على مداخل القرية وتفتيش السيارات وتحرير مخالفات "عشوائية استفزازية لهم"، واستخدام القنابل الغازية والمياه العادمة بكثافة في شوارع القرية مستهدفة المنازل والممتلكات، بحجة "القاء الحجارة".

وأضاف السكان أن قوات الاحتلال الخاصة تتعمد اقتحام القرية بين الحين والأخر الأمر الذي يؤدي الى حدوث مواجهات في القرية.

وحول ذلك أوضح عضو لجنة المتابعة محمد أبو الحمص أن قوات الاحتلال اغلقت قبل حوالي اسبوعين مدخلين للقرية بالمكعبات الأسمنتية والحجارة الضخمة والأتربة،  وهما الشرقي المؤدي الى شارع "القدس- أريحا" ، ومدخل شارع "الزعفرانة" الفرعي.

ولفت ابو الحمص أن سلطات الاحتلال اغلقت في شهر تموز 2014 المدخل الجنوبي الغربي للقرية ، وهو المدخل القريب من مستشفى هداسا.

وقال أبو الحمص:" ان الاحتلال لا يراعي احتياجات ومصلحة 18 ألف نسمة يعيشون داخل قرية العيسوية، ويتعمد أسلوب وسياسة "العقاب الجماعي"، فإغلاق المدخل الجنوبي الغربي يمنع السكان والحالات الطارئ من الوصول الى مستشفى هداسا بسهولة وبأسرع وقت، ويعرض حياة المرضى للخطر، علما ان في تلك المنطقة يعيش 5 الاف نسمة.

وأضاف "اغلاق المدخل الشرقي والزعفرانة يمنع السكان من الوصول الى الشارع الرئيسي مباشرة، ويضطر السكان للعبور عبر شوارع القرية وطرق الاحياء المقدسية وصولا الى الشارع.

وأضاف ان اغلاق بعض مداخل القرية يؤدي الى حدوث ازمات مرورية في شوارعها، وسلك طرق التفافية، محذرا من تفاقم المشكلة مع اقتراب افتتاح العام الدارسي الجديد.

وناشد أبو الحمص المؤسسات الحقوقية زيارة قرية العيسوية والاطلاع على مشاكل السكان الناجمة عن اغلاق مداخل القرية.

اغلاق طريق

العيسوية اغلاق

العيسوية

طريق الجامعة العيسوية

طريق زعيم اغلاق

الزعفرانة