الاحتلال يعتقل طالبتين من "مدرسة الأقصى الشرعية" ويعرقل سير العملية التعليمية
August 26, 2015

اعتقلت قوات الاحتلال طالبتين من طالبات " مدرسة  الأقصى الشرعية" للبنات،  أثناء تواجدهما عند باب السلسلة- أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك_، وذلك خلال منع وفرض القيود على دخول المسلمين الى المسجد.

وأوضحت مديرة مدرسة الأقصى الشرعية للبنات عهاد صبري أن القوات الإسرائيلية اعتقلت طالبتين من الصف العاشر هما إسراء غزاوي  وبراءة غزاوي، أثناء تواجدهما عند باب السلسلة، وذلك بعد منعهما من الدخول الى المسجد والوصول الى المدرسة.

وأضافت صبري ان الاحتلال منع يوم أمس دخول 3 طالبات الى المدرسة وهم: اسراء غزاوي وبراءة غزاوي وكوثر غزاوي، وبعد الحديث مع الضابط المسؤول ادعى انهن" يفتعلن المشاكل داخل الأقصى"، وطلب إحضار هوياتهن للسماح لهن بالدخول.

وأضافت صبري أن الطالبات احضرن اليوم "شهادة الميلاد" ليتمكن من الدخول الى المدرسة، الا ان الشرطة قامت بتمزيقها.

ولفتت صبري ان شرطة الاحتلال منعت الطالبات والمعلمات اليوم من الدخول من باب حطة، واجبرتهن الذهاب الى باب السلسلة.

وأضافت صبري ان الاحتلال يتعمد منذ ثلاثة ايام – منذ بدء العام الدراسي- عرقلة سير العملية التعليمية في المدرسة، بمنع دخول الطالبات والمعلمات عبر ابواب الاقصى والاشتراط عليهن بالتوجه الى باب السلسلة فقط، وعنده يتم احتجازهن وتأخيرهن.

ولفتت صبري أن مدرسة الأقصى الشرعية للبنات يدرس فيها 120 طالبة من الصف السابع حتى التوجيهي.

ووصفت صبري ما يجري بالإجراء الخطير الذي يمس طالبات المدرسة والمسيرة التعليمية ، وإنتهاك لحرية التعليم وتعطيل المسيرة التعليمية ،ومحاولة لتخويف وترويع الطالبات من خلال إعتقالهن ."

حصار الأقصى

وفرض الاحتلال اليوم حصارا على المسجد الاقصى، بمنع المسلمين من الدخول اليه بحرية، وذلك لليوم الثالث على التوالي، فيما سمحت للمستوطنين باقتحامه والقيام بجولتهم في الساحات.

ومنعت القوات الإسرائيلية النساء وبعض الشبان من الدخول اليه، كما نصبت الحواجز الحديدية على الأبواب.

واعتدت بالضرب والدفع على المرابطين عند باب السلسلة وباب المجلس.

 واعتقلت القوات الشابين خالد حجازي، وأحمد زغير.