الطفل يوسف داري .. ألم إصابته بالعيار المطاطي مستمر على سرير الشفاء
September 17, 2015

يرقد الطفل يوسف سامي يحيى داري 10 سنوات على سريره في منزله ليتماثل للشفاء بعد إصابته بعيار مطاطي في ظهره في قرية العيسوية.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن الطفل يوسف داري استهدف بعيار مطاطي أثناء توجهه الى منزله في قرية العيسوية، بتاريخ 8-9-2015، وأصابته بنزيف حاد بالطحال.

وأوضح والد الطفل للمركز أن ابنه أصيب في ظهره، لافتا انه كان قد أنهى دوامه المدرسي وتوجه لشراء الخبز لوالدته، وخلال سيره في شارع المدارس بقرية العيسوية قام جنود الاحتلال بملاحقة السكان وطلبة المدارس وأستهدفه برصاصة مطاطية، أصابت ظهره مما ادى الى تضرر الطحال حيث وصفت حالته بالخطرة.

وأَضاف والد الطفل أنه تلقى العلاج في مستشفى المقاصد لمدة 9 أيام معظمها كان في غرفة العناية المكثفة، وخلال ذلك تبين أن نسبة المناعة لديه قد انخفضت، مما أدى الى إعادة "التطعيمات الطبية" له.

ولفت ان يوسف لا يزال يعاني من أوجاع وحالة من التعب والإعياء، ويمنع من الحركة والسير لمدة شهر حتى لا يصاب بنزيف مجددا، كما يحتاج لمتابعة وتطعيمات إضافية خلال الفترة القادمة.

 الطفل داري

داري مطاطة

داري

الطفل داري عيسوية

م