المستشار القضائي للشرطة يرفض تسليم جثامين 12 شهيدا فلسطينيا
October 27, 2015

رفض المستشار القضائي للشرطة الإسرائيلية شاؤول غوردون الاستئناف المصغر الذي طالب بتسليم جثامين  12 شهيدا فلسطينيا محتجزين عند سلطات الاحتلال.

وأوضح المحامي محمد محمود من مؤسسة الضمير أن المستشار القضائي قال في رده على الاستئناف المصغر الذي قدمه طاقم محامين ان المستوى السياسي يرفض تسليم الشهداء لعائلاتهم في هذه الفترة، ولم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن الجثامين حتى اللحظة.

وأعتبر غوردون أن عدم تسليم الجثامين في هذه الفترة يساعد في "الحد من العمليات التي تنفذ ضد الإسرائيليين في مدينة القدس بشكل خاص وفي باقي المناطق"، كما أن عدم تسليم الجثامين سيكون رادعا لغيرهم، ويؤدي ذلك الى انخفاض رغبة من يريد القيام بعملية مشابهة".

وقال المستشار القضائي للشرطة في رده على الالتماس" القدس تقع تحت طائلة عمليات "إرهابية"، والمشترك لها كونها عمليات فردية، أدت إلى مقتل وإصابة يهود."

وأضاف:" ليس سراً أن مثل هذه العمليات تعتبر مثالا يحتذى به من قبل الآخرين، وتنفيذ العمليات يؤدي الى تأجيج الأوضاع في القدس، ويشجع عملية "القتل"، ومن أجل الحد من هذه العمليات والإرادة لمحاولة تنفيذ غيرها من أبناء القدس فقامت الجهات الأمنية بعدة خطوات لحماية الجمهور، ولضمان سلامته."

وقال:" أن أعطاء الجثامين وتشييعها في جنازة خاصة ودفنهم في مقابر معروفة تصبح "مزارا فيما بعد" من شأن ذلك أن تجعل "المخرب" مثالا لغيره من الآخرين."

وتابع المستشار القضائي :" ان الجهات الأمنية تعتقد وبالاستناد الى تقارير مهنية ان القرار "بعدم تسليم وإرجاع الجثامين لعائلاتهم" بعد العملية ودفنهم حتى لو بشكل مؤقت وفي قبر مؤقت من شأنها أن تكون عامل ردع للآخرين ويؤدي ذلك الى انخفاض رغبة من يريد القيام بعملية مشابهة.

وكان طاقم المحامين قد طالب من سلطات الاحتلال تسليم جثامين الشهداء ، وذلك بعد المماطلة ورفض تسليمهم خلال الفترة الماضية، وتم تسليم نسخة من الالتماس للمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية ونسخة للمخابرات.

وأوضح الطاقم أن الالتماس قدم بتاريخ 18-10-2015، باسم 12شهيدا وهم: ثائر أبو غزالة، اسحق بدران، محمد محمد علي، مصطفى الخطيب، حسن مناصرة، علاء أبو جمل، بهاء عليان، باسل سدر، أحمد أبو شعبان، معتز عويسات، محمد شماسنة، والطفلة بيان أيمن عسيلة.