حواجز على مداخل سلوان
September 26, 2010

نصبت السلطات الإسرائيلية حواجز على مداخل قرية سلوان تعيد إلى الذاكرة مشاهد وأجواء الانتفاضة وقد ابقي على تواجد الشرطة والجيش الإسرائيليين عند مدخل القرية طوال الأيام السابقة خصوصاً في حي وادي حلوة حيث تقام مستوطنة "مدينة داود" وعند مدخل وادي الربابة القريب من سينما تيك الإسرائيلية. يدقق الجيش الإسرائيلي في بطاقات الهوية للمواطنين الفلسطينيين في حين تعبر مركبات المستوطنين اليهود دون أن يتم اعتراضها.

لم تهدأ بلدة سلوان منذ أن وافقت السلطات الإسرائيلية للمستوطنين اليهود بالخروج في مسيرة استفزازية في قلب القرية الفلسطينية بقيادة اليميني باروخ مارزيل في أواخر نيسان من هذا العام والتي داعى فيها لتأييد الاستيطان وهدم منازل الفلسطينيين في القرية وترحيلهم عنها. إلا أن الأوضاع ازدادت توتراً واشتدت المواجهات في القرية بعد استشهاد سامر سرحان 32 عاماً الأب لخمسة أطفال، برصاص أحد حراس المستوطنين يوم الأربعاء الماضي.