صور باهر: قرار "اغلاق ومصادرة" منازل أربعة أسرى مقدسيين
February 7, 2016

أصدر "قائد الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال" قرارات "إغلاق ومصادرة" لمنازل أربعة أسرى مقدسيين، بتهمة "قتل مستوطن" شهر أيلول العام الماضي، بعد إلقاء الحجارة باتجاه مركبته.

والأسرى هم: محمد صلاح أبو كف 18 عاما، محمد جهاد الطويل 17 عاما، وليد فراس الأطرش 19 عاما، عبد محمود دويات 20 عاماً، وهم من سكان قرية صور باهر، اعتقلوا شهر أيلول الماضي، ووجهت تهمة لهم "القتل والتسبب بقتل مستوطن" بعد القاء الحجارة باتجاه مركبته.

وحسب قرارات الإغلاق والمصادرة :بموجب صلاحياتي كقائد عسكري ووفقا لنظام 191 – نظام الدفاع- حالة الطوارئ عام 1945، فصدر قرار بإغلاق ومصادرة منازل الأسرى الأربعة، وذلك لردع شبان آخرين ينون تنفيذ عمليات مشابهة".

والد الأسير محمد صلاح أبو كف ،أوضح أن منزله هو عبارة عن طابق ثان من بناية سكنية مكونة من 4 طوابق، يعيش فيه 8 أفراد (6 أطفال)، وبينهم زوجته مريضة، وتبلغ مساحته 120 مترا مربعا.

وقال أبو كف :" ان هذا المنزل هو المأوى الوحيد لأسرتنا، والاحتلال يلاحقنا منذ اعتقال أبنائنا شهر أيلول الماضي.."

والد الأسير وليد فراس الأطرش أوضح أن منزله قائم منذ الانتداب البريطاني، وهو مستقل تبلغ مساحته حوالي 100 متر مربع، يعيش فيه 7 أفراد بينهم 3 أطفال.

وتسأل والد الأطرش :" في أي قانون يتم اتخاذ العقوبات ضد الاسرى ولم يتم البت في قضيتهم حتى اللحظة؟

والدة الفتى محمد جهاد الطويل 17، أوضحت أن منزل العائلة "مستأجر"، وهو مكون من غرفتين ومنافعهما، ويعيش فيه 5 أفراد، بينهم طفلان.

طارق دويات – شقيق الاسير عبد دويات- أوضح ان العائلات تسلمت قرار المصادرة والاغلاق لمنزلها القائم قبل احتلال القدس، وتبلغ مساحته حوالي 200 متر مربع، يعيش فيه 3 أفراد ويعتبر (منزل العائلة)، وهو الطابق الأول من بناية سكنية.

وكان وزير الداخلية الاسرائيلي قد قام بسحب هويات محمد صلاح أبو كف ووليد فراس الأطرش، وعبد محمود دويات، قبل أسبوعين.