جلسة جديدة لقاتل الفتى محمد ابو خضير
February 14, 2016

عين قضاة المحكمة المركزية جلسة جديدة للمستوطن يوسف حاييم بن دافيد -المتهم الرئيسي بقتل الفتى محمد حسين أبو خضير- بتاريخ 22-3-2016، وذلك للاستماع الى تقارير جديدة خاصة بالمتهم والتي تدحض التقرير الطبي الذي يقول ان بن دافيد يعاني من اضطرابات عقلية ونفسية لا تؤهله للمحكمة.

وأوضح حسين أبو خضير – والد الشهيد محمد- أن النيابة العامة ستقدم في الجلسة القادمة تقريرا حول خدمة بن دافيد في الجيش الإٍسرائيلي، وتقرير آخر لطبيب نفسي قام بفحصه بطريقة شاملة خلال فترة اعتقاله.

وعقدت مؤخرا جلسة موسعة في المحكمة المركزية لمناقشة التقرير الطبي الذي قدم لهيئة المحكمة يذكر بأن بن دافيد يعاني من أضطربات عقلية ونفسية، كما استمعت هيئة المحكمة للطبيب النفسي المعين من قبل النيابة العامة والذي اجرى الفحص الأولي للمتهم بعد اعتقاله بأيام.

وفي بداية الجلسة استجوب محامي الدفاع عن المتهم بن دافيد الطبيب النفسي المعين من قبل النيابة، واكد الطبيب خلال ذلك أن بن دافيد لا يعاني من أي مشاكل عقلية أو نفسية، لافتا أن الفحص اجري له بعد 4 أيام من تنفيذ جريمة الخطف والحرق للطفل ابو خضير.

وبعد ذلك استجوبت النيابة العامة الطبيب النفسي المعين من قبل محامي الدفاع عن بن دافيد، وأوضح المحامي مهند جبارة –ممثل العائلة - أن التقرير النفسي لم الى عدة أمور اساسية ووصفه بالسطحي وغير مهني.

وحاول طاقم الدفاع عن المستوطن بن دافيد المكون من 5 محاميين الاعتراض على عدة اسئلة وجهت الى الطبيب النفسي، الا ان هيئة المحكمة رفضت اعتراضهم.

وادعى محامي الدفاع أن موكله اعترف بانه قام بمتثيل الجريمة تحت الضغط والتهديد والصعقات الكهربائية من قبل المحققين.

ويشار ان هئية المحكمة قررت عدم نشر تفاصيل مداولات جلسة الاستماع للطبيبين النفسيين.