سلوان: بلاغات قضائية لاخلاء 12 شقة سكنية تأوي 93 فردا
February 26, 2016

سلمت جمعية "عطيرت كوهنيم " الاستيطانية أبناء المرحوم عبد المجيد الرجبي بلاغات قضائية تطالبهم بالأرض الكائنة في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك، والمقام عليها 12 شقة سكنية، وتأوي 93 فردا.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة – سلوان في بيان له مساء اليوم الجمعة أن جمعية "عطيرت كوهنيم" سلمت بلاغات قضائية لأبناء المرحوم عبد المجيد الرجبي، وهم فتحي الرجبي، وحربي الرجبي، وطلال الرجبي وابنه يعقوب الرجبي، تطالبهم بالأرض المقامة عليها شققهم السكنية، وتمهل الجمعية العائلات 20 يوما للرد على ادعاءاتها للمحكمة، حيث تدعي ان الارض تعود لثلاثة يهود من اليمن، كانوا يعيشون ويملكون الأرض قبل عام 1948.”

يعقوب الرجبي عضو لجنة حي بطن الهوى وأحد المتضررين أوضح أن الشقق السكنية المهددة مهددة على قطعة "96" ، مساحة كل شقة تتراوح بين (60 -70 مترا مربعا)، وتأوي 93 فردا، بينهم 64 طفلا.

وأضاف الرجبي أن جده عبد المجيد وأولاده وأحفاده يعيشون في منازلهم بعد شراء الأرض منذ عام 1966، ولديهم كافة الأوراق الثبوتية لذلك.

وأضاف الرجبي أن معظم العائلات في حي بطن الهوى مهددة منازلهم بالمصادرة لصالح جمعية "عطيرت كوهنيم" بحجة ملكية الأرض ليهود من اليمن، استلموا بلاغات قضائية من الجمعية، ويخوضون صراعا في محاكم الاحتلال لاثبات حقهم في الملكية ولدحض ادعاءات المستوطنين، لافتا ان الجمعية سلمت مجموعة من أفراد من عائلة الرجبي بلاغات قضائية مماثلة الاسبوع المنصرم.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن بنايات عائلة الرجبي المهددة تقع ضمن مخطط  “عطيرت كوهنيم” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى منطقة "بطن الهوى"، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881، علما انها تقسم الى 6 قطع من الأراضي وأرقامها (73-75-88-95-96-97)، وتدعي جمعية “عطيرت كوهنيم” أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية المستوطنين من اليمن لأرض بطن الهوى.

ولفت المركز أن الأرض مقام عليها ما بين 30-35 بناية سكنية، يعيش فيها حوالي 80 عائلة مؤلفة من حوالي 436 فرداً، وجميع السكان يعيشون في الحي منذ عشرات السنين، بعد شرائهم الأراضي والممتلكات من أصحابها السابقين بأوراق رسمية.