صور: هدم منشآت سكنية وتجارية في سلوان وبيت حنينا وجبل المكبر
March 22, 2016

 

هدمت جرافات بلدية الاحتلال منزلا سكنيا "متنقلا"، فيما اضطرت عائلة عبيدات والعباسي لهدم منشأتهما السكنية والتجارية بنفسهما بقرار من محكمة الاحتلال.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة أن جرافات الاحتلال هدمت صباح اليوم منزلا متنقلا للمواطن مجدي ادريس في حي بيت حنينا شمال القدس، وهدم خضر عبيدات منشأته التجارية في قرية جبل المكبر، وخليل العباسي منزله وهو قيد الانشاء في بلدة سلوان، ذاتيا بقرار من الاحتلال.

سلوان

وأوضحت عائلة خليل العباسي"عبيسان" انها اضطرت لهدم منزلها في حي عين اللوزة ببلدة سلوان وهو قيد الانشاء بنفسها، بعد امهالهم 24 ساعة لتنفيذ قرار الهدم، لافتة انها عملت حتى ساعات فجر اليوم لهدم المنزل المبني من "البلاليت"، وهو قيد الإنشاء وتبلغ مساحته 50 مترا مربعا وهو ضمن بناية سكنية، وبدأت العائلة ببنائه منذ مطلع العام الجاري.

وأوضحت عائلة العباسي أن قوات الاحتلال داهمت منزلها 3 مرات خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، وكان آخرها فجر اليوم الثلاثاء لتتأكد من تنفيذ عملية الهدم للمنشأه.

بيت حنينا

وفي حي الأشقرية شمال القدس، هدمت جرافات الاحتلال منزلا متنقلا "كرفان سكني" للمواطن مجدي ادريس، وهو جاهز للسكن.

وأوضح جمال ادريس – والد الشاب مجدي- ان المنزل المتنقل تم وضعه قبل حوالي شهرين، وكان ينوي نجله الانتقال للسكن فيه مع أسرته المكونة من 4 أفراد خلال اليومين القادمين، الا انه فوجئ بعملية الهدم التي تمت بعد اقتحام المنزل واخراج محتوياته دون وجود أحد من أفراد العائلة.

وأضاف ادريس أن طواقم بلدية الاحتلال استبقت قرار موعد تنفيذ الهدم، والذي يمهل العائلة 72 ساعة للتوجه الى المحكمة لتأجيله، حيث هدمت الجرافات المنزل بعد 48 ساعة من اصدار قرار الهدم.

وأوضح أدريس أن العائلة وجدت يوم أمس قرار هدم اسفل المنزل المتنقل ولم يكن معلقا أو بمكان بارز، وتوجهت العائلة على الفور الى المحامي، الذي ابلغها أن بامكانها تأجيل امر الهدم خلال 72 ساعة، وكان من المقرر ان يتوجه المحامي اليوم للمحكمة لذلك، الا ان الاحتلال نفذ قرار الهدم بشكل سريع.

جبل المكبر

وفي قرية جبل المكبر جنوب القدس حاصرت قوات الاحتلال منشأة تجارية تعود للمواطن خضر عبيدات، وهو محل تجاري مخصص لبيع الهواتف المحمولة، لتنفيذ هدمه.

وأوضح عبيدات :"ان قوات اسرائيلية كبيرة برفقة الجرافة حاصرت المحل التجاري بعد انتهاء صلاة الفجر، وعند توجهي الى منزلي شاهدتهم، فطلبت منهم أن أفرغ محتويات المحل، وبعد ذلك قمت باحضار جرافة وهدمت المحل بشكل ذاتي، حتى لا الحق أي ضرر بالمنشأة الملاصقة لمحلي".

وأضاف عبيدات:" ان القوات الاسرائيلية حاصرت المكان حتى الانتهاء من عملية هدم المحل".

ولفت ان المحل قائم منذ 25 عاماً، من الطوب والباطون، وقبل عامين صدر قرار هدم إداري له وتم توقيفه، ثم أصدرت البلدية قرر هدم جديد قبل شهرين وتمكن من تأجيله حتى تاريخ 10-3-2016، وكان بانتظار قرار المحكمة حول المنشأة وفوجئ بعملية الهدم.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن سلطات الاحتلال هدمت خلال اليومين الأخيرين 6 منشآت (5 منها سكنية)، و3 منشات منها في سلوان، ومنشأتين في جبل المكبر، ومنشاة واحد في بيت حنينا.