العليا تصادق على قرار "إغلاق ومصادرة" منزل الأسير دويات وتلغي قرار مصادرة منازل 3 أسرى آخرين
April 3, 2016

صادقت المحكمة الإسرائيلية العليا مساء اليوم الأحد على قرار "إغلاق ومصادرة" منزل عائلة الأسير المقدسي عبد محمود دويات، الكائن في صور باهر، وألغت قرار إغلاق منازل 3 اسرى آخرين، واتهموا جميعهم "بالتسبب بقتل مستوطن" بعد القاء الحجارة باتجاه مركبته.

وأوضحت عائلة الأسير دويات أن المحامي أبلغهم بقرار المحكمة، حيث رفض القضاة قرار الاستئناف الذي قدمته العائلة ضد قرار "إغلاق ومصادرة المنزل" الذي صدر في شهر شباط - فبراير 2016 من قبل  ما يسمى "قائد الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال"، وعليه فإن المحكمة تكون صادقت على القرار وأمهلت العائلة 24 ساعة لإخلاء المنزل.

وتعيش عائلة الأسير دويات في منزلها منذ عشرات السنين، ووصفت العائلة القرار بالمجحف بحقها، خاصة وأنه لم يتم البت النهائي بقضية نجلها.

الغاء قرار "الهدم والمصادرة لثلاثة أسرى"

أما فيما يخص الأسرى محمد صلاح أبو كف، محمد جهاد الطويل، وليد فراس الأطرش، "والذين صدر كذلك بحق عائلاتهم قرارات اغلاق ومصادرة"، فقد وافقت المحكمة العليا على الاستئناف الذي قدمته عوائلهم ورفضت إغلاق ومصادرة منازلهم، حيث جاء في قرار المحكمة العليا ان الشبان الأربعة تواجدوا في منطقة القاء الحجارة باتجاه مركبة المستوطن وتعاونوا فيما بينهم على ذلك، الا ان الشاب دويات هو من قام بالوقوف وسط الشارع وألقى الحجر من مسافة قصيرة جدا باتجاه مركبة المستوطن والذي كان السبب في وفاته، أما الشبان الثلاثة فقد وقفوا في مسافة بعيدة .