بعد 9 أشهر بالحبس المنزلي: فتيان مقدسيان يسلمان نفسيهما لسجن الرملة
April 15, 2016

 

 

سلّم الفتيان المقدسيان صباح اليوم الجمعة نفسيهما إلى سجن الرملة، بقرار من محكمة الاحتلال، بعد قضائهما 9 أشهر بالحبس المنزلي.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة أن الفتى نور أبو هدوان 16عاماً، وسيف الطويل 16 عاما، سلما نفسيهما الى سجن الرملة بعد حبسهما المنزلي لمدة 9 أشهر، حيث عقدت لهما جلسة في المحكمة المركزية يوم أمس وفرض القاضي عليهما تسليم نفسيهما لادارة سجن الرملة، تمهيدا لمحاكمتهما خلال الأيام القليلة القادمة.

الفتيان ابو هدوان والطويل هم ضمن 10 أطفال مقدسيين من حي بيت حنينا شمال القدس، اعتقلوا شهر حزيران الماضي، ثم افرج عنهم بعد اسبوعين من التحقيق والتوقيف بشرط الحبس المنزلي المفتوح، وطوال الأشهر الماضية كان الأطفال في الحبس المنزلي وحرموا من مدرستهم وحقهم بالحركة والعلاج، وعانوا الاطفال وعائلاتهم من المداهمات شبه اليومية لمنازلهم من قبل المخابرات بحجة "التأكد من التزامهم بالحبس المنزلي".

ويشار أن 4 فتية منهم قاموا الأحد الماضي بتسليم أنفسهم لسجن الرملة، لقضاء أحكامهم التي تتراوح بين عام و3 اعوام.