الطفل أحمد مناصرة ... معاناة مستمرة منذ 7 أشهر
May 10, 2016

أدانت المحكمة المركزية اليوم الثلاثاء الطفل أحمد صالح مناصرة 14 عاماً، بمحاولتي "قتل وبحيازة سكّين"، على خلفية تنفيذه عمليّة في مستوطنة "بسغات زئيف" في شهر تشرين أوّل/أكتوبر 2015.

وأوضح محامي وزارة الأسرى طارق برغوث أن المحكمة المركزية قررت في جلسة "حسم الإدانة"  ادانة الطفل أحمد مناصرة "بمحاولتي قتل وبحيازة سكّين"، في مستوطنة "بسغات زئيف" شمال القدس، وقيامه مع ابن عمه الشهيد حسن خالد مناصرة 15 عاما بتنفيذ عملية طعن، أدت الى اصابة مستوطنين اثنين بجروح.

وأضاف برغوث أن هناك تناقضات في إدانة الطفل أحمد مناصرة، ولم تعتمد على وقائع.

واضاف برغوث أن المحكمة حددت تاريخ 11-7-2016 جلسة "للمرافعة للحكم" للطفل مناصرة

الطفل أحمد مناصرة

وكان الطفل مناصرة اعتقل في الثاني عشر من شهر تشرين أول – اكتوبر الماضي، وقد خرج برفقة ابن عمه الشهيد حسن الى مستوطنة "بسغات زئيف" الملاصقة لمنزليهما في حي بيت حنينا، بعد عودته من مدرسته "الجيل الجديد"، وهو طالب في الصف الثامن.

وقد اعتقل احمد وهو مضرج بدمائه في مستوطنة "بسغات زئيف"، حيث أًصيب بصورة خطيرة في المستوطنة بعد تعرضه للدهس والضرب من قبل مستوطنين ووجهت له الشتائم والكلمات النابية ولم تقدم له أي اسعافات أولية رغم حاجته لها، وبعد عدة ايام حول من مستشفى هداسا عين كارم "حيث تلقى علاجه" الى مؤسسة داخلية "يركا" في مدينة عكا، وهذه المؤسسات الداخلية "أشبه بالسجون" للاطفال المعتقلين على قضايا أمنية، ويتم معاملتهم بشكل مختلف عن بقية المحتجزين، حيث تكون الزيارة محددة بأشخاص ويمنع خروجهم من المؤسسة في العطل والأعياد، وغيرها من الأمور التي يحرم منها هؤلاء الأطفال، وجدد الشهر الماضي فترة احتجازه داخل المؤسسة الداخلية لمدة 3 اشهر اضافية.

وفي شهر تشرين ثاني- نوفمبر الماضي، سرب مقطع فيديو يظهر التحقيق مع الطفل مناصرة، حيث أظهر المقطع مدى الضغط النفسي والترهيب الذي تعرض له مناصرة خلال التحقيق معه لانتزاع الاعترافات منه، حيث الصراخ وشتم الذات الألهية لاستفزازه، وعرض عليه خلال التحقيق مقاطع فيديو تظهره وابن عمه الشهيد حسن، وتركز التحقيق حول ذلك، لإجباره على الاعتراف بتنفيذه طعن لمستوطنين ، أما أحمد فقد بكى كثيرا خلال التحقيق وأكد المحققين أن ل لا يذكر أي شيء عن الحادث، ورغم بكاءه خلال التحقيق واصل المحققون استجوابه لعدة ساعات.

وظهر في الفيديو ثلاثة ضباط يحققون مع الطفل الأسير أحمد مناصرة، بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن مع ابن عمه حسن الذي قتل على أيدي جنود إسرائيليين.