صور: تراب القدس يحتضن جثمان الطفل مناصرة وأبو جمل بعد احتجازهما لمدة 7 أشهر
May 24, 2016

احتضن تراب مدينة القدس، بعد منتصف الليلة جثماني اثنين من ابنائها، بعد احتجازهما في ثلاجات الاحتلال لمدة 7 أشهر ونصف.

الشهيدان الطفل حسن مناصرة 15 عاماً وعلاء أبو جمل 32 عاماً، ارتقيا في شهر تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي، بعد اطلاق الرصاص باتجاههما من قبل قوات الاحتلال، الأول بتاريخ 12-10-2015 في مستوطنة "بسغات زئيف" المقامة على أراضي حي بيت شمال القدس، وأبو جمل في اليوم التالي بعد تنفيذه عملية دهس وطعن لمستوطنين في القدس الغربية، وبقي الشهيدان أسرى الثلاجات، كأحد أساليب عقاب عائلات الشهداء.

وبدأت اجراءات تسليم جثماني الشهيدين مناصرة وأبو جمل ودفنهما منذ الساعة 11:00 قبل منتصف الليل، حتى الساعة الثالثة والنصف فجراً، حيث سلمت مخابرات الاحتلال الجثمانين بصورة متتالية في مقبرة باب الأسباط ثم مقبرة قرية جبل المكبر، ورافق ذلك اغلاق محيط المقبرتين وتواجد ومكثف فيهما.

وأوضحت عائلة الشهيد مناصرة أن قوات الاحتلال تواجدت بكثافة على أبواب مقبرة باب الأسباط والرحمة، كما رافقت عملية الجنازة والتشيّع والدفن، موضحة أن جميع المشاركين وبلغ عددهم 40 شخصا فقط خضعوا للتفتيش الجسدي قبل السماح بدخولهم الى المقبرة، ولم يُستثنى النساء وكبار السن من عملية التفتيش التي سبقت عملية التسليم، كما صادروا كافة الهواتف المحمولة من جميع المشاركين، ومن المحامين الذين تواجدوا في المكان.

وورى جثمان الشهيد الطفل مناصرة الثرى في مقبرة باب الرحمة الملاصقة لسور المسجد الأقصى بعد احتجازه في ثلاجات الاحتلال لمدة 225 يوماً من احتجازه في الثلاجات.

أما في مقبرة جبل المكبر، فقد اتخذت إجراءات وقيود إسرائيلية مشددة في محيط المقبرة والمسجد، وحددت الشرطة 40 شخصا للمشاركة في تشيع جثمان الشهيد علاء ودفنه، وتعمدت مخابرات الاحتلال المماطلة في تسليم جثمان أبو جمل، عدة ساعات بحجة وجود أكثر من 40 شخصا عند المقبرة وفي محيطها.

وخلال تواجد جثمان الشهيد علاء في سيارة الاسعاف الإسرائيلية داخل مقر شرطة عوز، اقتحم جنود الاحتلال قرية جبل المكبر ( فرق مشاة) وانتشروا داخل المقبرة وعلى أبوابها وفي محيطها، ثم سلموا الجثمان عند باب المقبرة، وسمحوا ل40 شخصا فقط بالدخول الى المقبرة لدفن الشهيد، فيما تمكن العشرات من أبناء القرية من القاء نظرة الوداع عليه بعد تكفينه وحملوه على الأكتاف، وورى جثمانه الثرى في قريته بعد 224 يوماً من احتجازه في الثلاجات.

وأكدت عائلتا أبو جمل ومناصرة أن جرحهما لم يلتئم طوال الفترة الماضية، حيث استشهاد نجليهما والمماطلة في تسليم الجثامين لفترة أمتدت أكثر من 7 أشهر.

تواصل سطات الاحتلال احتجاز 6 جثامين لشهداء مقدسيين وهم: 

  1. الشهيد ثائر أبو غزالة 19 عاماً
  2. الشهيد بهاء عليان 22 عاما.
  3. الشهيد عبد المحسن حسونة 21 عاما.
  4. الشهيد محمد أبو خلف 20 عاماً.
  5. الشهيد محمد جمال الكالوتي 21 عاما.
  6. . الشهيد عبد الله صالح ابو خروب 19 عاماً.

ويشار أن سلطات الاحتلال سلمت عصر أمس الشهيد المقدسي فؤاد أبو رجب، عند حاجز بيتونيا لدفنه في قرية الجديرة شمالي غرب القدس.