الاحتلال يلاحق المقدسيين خلال شهر رمضان... اخطارات هدم منازل وملاحقة التجار
June 20, 2016
  • صورة للتوضيح - باب الاسباط احد ابواب البلدة القديمة المُفضي للمسجد الأقصى

لم تتوقف الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس خلال شهر رمضان، حيث واصلت سلطات الاحتلال بمؤسساتها المختلفة ملاحقة المقدسيين.

والى ذلك علم مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال برفقة طواقم البلدية اقتحمت اليوم منزل المواطن خالد العباسي في حي دير السنة ببلدة سلوان، وطالبته بإخلاء منزله تمهيدا لهدمه، دون إعطائه سقف زمني لذلك.

وعلم المركز أن منزل العباسي تبلغ مساحته 100 مترمربع،  مؤلف من 3 غرف ومنافعها، ويعيش فيه ثلاثة أفراد( خالد وزوجته وطفله الرضيع).

وفي ساعات الفجر الأولى منعت سلطات الاحتلال إدخال وجبات السحور إلى المسجد الأقصى المبارك للمصلين المتواجدين فيه، علما إنها منعت بتاريخ التاسع من الشهر الجاري إدخال وجبات الفطور الى الأقصى للصائمين، كما منعت الحافلات المحملة بالوجبات الغذائية من دخول المسجد.

كما اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم بإعداد كبيرة مخيم شعفاط ، وأوضح ثائر فسفوس الناطق باسم حركة فتح في المخيم أن العشرات من جنود الاحتلال وبمساندة وحدة الكلاب البوليسية اقتحموا المخيم، وداهموا بعض المنازل بحجة "البحث عن ممنوعات".

وأضاف فسفوس أن قوات الاحتلال اعتدت خلال اقتحام المنازل على السكان بالضرب والدفع ولم تستثني من ذلك النساء والفتية والأطفال، لافتا ان القوات تعمدت تخريب الممتلكات خلال عملية التفتيش التي استمرت حوالي 3 ساعات.

وأوضح فسفوس أن شابا أصيب برضوض بعد الاعتداء بالضرب عليه، ونقل الى المركز الصحي لتلقي العلاج.

وفي استهداف للتجار المقدسيين خلال شهر رمضان، تعمدت طواقم البلدية برفقة الشرطة ملاحقة أصحاب البسطات "الباعة المتجولين" في منطقة باب العمود وباب حطة وباب الساهرة والأسباط، وصادرت في عدة أيام البسطات من التجار وخاصة بسطات "الكعك والخبز"، ولم تتوقف ملاحقتهم في ساعات الصباح بل امتدت حتى ساعات المساء بملاحقة الباعة عند باب الأسباط.

ويوم السبت الماضي (18-6-2016) اقتحمت طواقم البلدية بلدة سلوان، وقامت بتصوير الأحياء والشوارع كما داهمت عدة منازل، وسلمت إنذارات وأوامر هدم إدارية لمنزلين في حي عين اللوزة وثالث في واد ياصول، وخلال ذلك تم تصوير يافطات المحلات التجارية.

كما تتعمد شرطة الاحتلال نصب الحواجز الشرطية في شوارع بلدة سلوان بشكل يومي، وتفتيش المركبات وتحرير الهويات، بصورة استفزازية، خاصة قبل موعد الإفطار وأثناء توجه السكان لأداء صلاة التراويح.

كما تواصل سلطات الاحتلال لليوم الثالث على التوالي إغلاق شوارع في قرية جبل المكبر، حيثُ تم إغلاق الشّارع الموصل بين قرية صور باهر وجبل المكبر عند منطقتين، كما نصب حاجزا عند الطريق الجنوبية لقرية جبل المكبر من المكعبات الإسمنتية.

كما تواصل سلطات الاحتلال تحرير مخالفات للمركبات في كافة شوارع القدس.