بعد 5 أشهر بالحبس الفعلي والمنزلي- تبرئة فتى من التهم الموجهة ضده
June 23, 2016

برأ قاضي محكمة الصلح الخميس الفتى محمد داود الهدرة 15 عاماً، من التهم الموجهة ضده، بعد قضائه 5 أشهر بين الحبس المنزلي والفعلي.

وأوضح المحامي محمد محمود أن القاضي برأ موكله الفتى محمد الهدرة من تهمة "إلقاء الحجارة باتجاه الشرطة الإسرائيلية والمشاركة في المواجهات في الطور"، وذلك بعد سماع شهادة 3 من أفراد الشرطة الذين قاموا باعتقاله، حيث تبين خلال الجلسة تناقضات كبيرة بأقوال الشرطة.

ولفت المحامي محمود أن موكله اعتقل بتاريخ 28-1-2016، أثناء توجهه الى مدرسته في الطور، بدعوى إلقاء الحجارة، وبعد حوالي أسبوعين من التوقيف في مركز شرطة المسكوبية، أفرج عنه بكفالة مالية وبشرط الحبس المنزلي المفتوح، لحين انتهاء الإجراءات القانونية ضده.

من جهته أوضح والد الفتى الهدرة أن نجله قضى في الحبس المنزلي 5 أشهر، حرم خلالها من الذهاب الى مدرسته كما حرم من حرية الحركة، وكذلك العلاج اذا احتاج اليه، وفرض على والده ووالدته التواجد معه على مدار الساعة خلال الحبس المنزلي.

وأضاف الهدرة أن نجله محمد اعتقل مع بداية الفصل الدراسي الثاني، وهو بالصف التاسع، ومن الممكن أن يخسر السنة الدراسية لتغيبه عن الدوام الفترة الماضية بسبب الحبس المنزلي.

ولفت الهدرة أن قوات الاحتلال كانت تداهم منزله كل ثلاثة أيام للتأكد من التزام محمد بالحبس المنزلي، وتتعمد اقتحام المنزل في ساعات الفجر الأولى، الأمر الذي خلق حالة من التوتر والخوف لدى الأطفال المتواجدين في المنزل.

وأضاف الهدرة أن نجله محمد تعرض للضرب المبرح خلال الاعتقال، حيث أصيب برضوض وخدوش مختلفة بسبب الاعتداء عليه بأعقاب البنادق والهراوات.