تراب القدس يحتضن جثمان الشهيد عبد المالك أبو خروب.. ومواصلة احتجاز جثامين 4 شهداء مقدسيين
August 23, 2016

احتضن تراب القدس، بعد منتصف هذه الليلة، جثمان الشهيد المقدسي عبد المالك أبو خروب 19 عاماً، بعد احتجازه في ثلاجات "معهد أبو كبير" لمدة خمسة أشهر.

وحولت سلطات الاحتلال محيط مقبرة المجاهدين الواقعة في شارع صلاح الدين بالقدس ، لثكنة عسكرية، بنشر القوات الخاصة والمخابرات وفرق الخيالة والشرطة في الطرقات، ومنعت أي شخص من السير في الشارع المحاذي للمقبرة، كما أغلقت مداخل شارع صلاح الدين بالسواتر الحديدية وبسيارة الشرطة، ومنعت تجمع المواطنين والصحفيين في منطقة باب الساهرة، وقام أحد عناصر الشرطة بتصوير كافة المتواجدين.

وبعد منتصف الليل سلمت مخابرات الاحتلال جثمان الشهيد لذويه، وأوضح محامي هيئة شؤون الاسرى المحامي محمد محمود أن تسليم الشهيد جرى بتواجد 25 شخصا من أفراد عائلته، كما فرض على العائلة دفع غرامة مالية مستردة قيمتها 20 ألف شيكل، مضيفا ان جثمان الشهيد بحالة جيدة، وتمكنت العائلة من تكفينه والصلاة عليه ودفنه.

كما منعت سلطات الاحتلال أي شخص من عائلة الشهيد أبو خروب من اجراء أي مقابلة مع وسائل الاعلام.

وارتقى الشهيد أبو خروب، في التاسع من شهر آذار الماضي، في منطقة باب الجديد بالقدس، مع الشهيد محمد الكالوتي، الذي وري الثرى في مقبرة المجاهدين قبل أسبوع.

وبعد تسليم جثمان الشهيدين محمد الكالوتي وعبد الملك ابو خروب تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمان 13 شهيدا فلسطينيا، ارتقوا خلال الأشهر الماضية منذ الهبة الجماهيرية، 4 منهم مقدسيين وهم : الشهيد ثائر أبو غزالة، وبهاء عليان، وعبد المحسن حسونة،و محمد أبو خلف.