محدث- صور: شهيد في القدس بحجة تنفيذه عملية طعن... اصابات اعتقالات
December 14, 2016

استشهد شاب فلسطيني من مدينة الخليل، بعد عصر اليوم الأربعاء، متأثرا بجروحه التي أصيب بها بعد إطلاق النار باتجاهه بحجة طعن شرطي إسرائيلي في شارع الواد بالقدس، بواسطة "مفك".

وأشارت التقارير الإسرائيلية إلى أن الشاب جاء من جهة باب العامود، واستل مفكا وطعن أحد أفراد شرطة الاحتلال برأسه، وتمكن من طعن إسرائيليين آخرين قبل أن يطلق عليه أفراد الشرطة النار، فيما قالت تقارير أخرى بأن الشاب طعن شرطيين إسرائيليين في المنطقة.

وقالت شرطة الاحتلال ان الشاب الفلسطيني من سكان منطقة الخليل 21 عاما نقل للعلاج الى مستشفى هداسا العيسوية، ووصفت حالته بين البالغة والحرجة.

وأفاد شهود العيان أن الشاب ترك ينزف على الأرض دون علاج لأكثر من 15 دقيقة، وأحد الأطباء الفلسطينيين وصل بالقرب من الشاب، وفي البداية منعته  قوات الاحتلال المتواجدة من الوصول الى المصاب وتقديم العلاج له، ثم سمحت له بإجراء الفحوصات الأولية له حتى وصلت طواقم الإسعاف الإسرائيلية.

اغلاق واعتداء

وفور عملية إطلاق النار باتجاه الشاب أغلقت قوات الاحتلال محيط شارع الواد خاصة، واعتدت على الشبان لإبعادهم عن المكان، حيث أفاد شاهد عيان أن قوات الاحتلال اعتدت على الشبان بالضرب بالهراوات والدفع وأخلت المنطقة ووضعت السواتر الحديدية في المكان لمنع وصول أي شخص الى الشاب الذي أطلق الرصاص باتجاهه بكثافة.

وأغلقت قوات الاحتلال عدة طرقات ومحاور في مدينة القدس فور إطلاق النار باتجاه الشاب، خاصة منطقة باب الساهرة حيث منعت المركبات من الدخول عبر الشارع، إضافة الى اغلاق باب العمود ومنع المواطنين الدخول والخروج عبره.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال أغلقت باب العمود وأبعدت بالقوة المواطنين عن المكان ووضعت السواتر الحديدية على درجاته، علما أن معظم الذين تواجدوا هم من النساء وطلبة المدارس وكانوا في طريقهم الى منازلهم بعد انتهاء دوامهم المدرسي.

وفي شارع السلطان سليمان لاحقت قوات الاحتلال الشبان المتواجدين وألقت الرصاص الحي بصورة عشوائية بالهواء لابعادهم ومنعهم من التواجد في المكان.

اعتقالات...

وأفاد أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أن قوات الاحتلال اعتقلت علي معتوق 15 عام، ومحمد عصام عيد 15 عاما منطقة باب العمود بالقدس.

كما أعتقل الفتى أحمد الهيموني 15 عاما.