سلوان: مستوطنون يعتدون على منزل عائلة محيسن.. وصمود في وجه التهديدات المتواصلة
January 14, 2017

اقتحم مستوطنون فجر اليوم السبت، ساحة منزل المواطن محمد رمضان محيسن في الحارة الوسطى ببلدة سلوان.

وأوضح المواطن محمد محيسن أن مجموعة من المستوطنين قاموا فجر اليوم باقتحام ساحة المنزل الخارجية وخلعوا صورة لآية قرآنية، إضافة الى تحطيم وتخريب المزروعات والكراسي، وحاول اقتحام المنزل وقاموا بالطرق على الباب الرئيسي، وبعد أكثر من نصف ساعة غادروا المكان.

وأضاف محيسن أن زوجته وأطفاله الخمسة كانوا بالمنزل لوحدهم، حيث كان هو برفقة والدته المريضة، لافتا ان أطفاله أصيبوا بحالة من الخوف الشديد خلال وبعد الاعتداء على المنزل.

ويعيش المواطن محيسن في بناية مؤلفة من ست شقق خمسة منها سربت للمستوطنين والسادسة تقع في الطابق الأول يعيش فيها مع أسرته المكونة من 7 أفراد، وهناك ضغوطات كثيرة يتعرض لها محيسن منذ التسريب في شهر أكتوبر عام 2014 في محاولة لإجباره على ترك الشقة.

وأوضح محيسن أن المستوطنين يلاحقونه بالتهديد والترغيب لترك الشقة، فتارة يقومون هم أو السماسرة بإغرائه لشراء الشقة مباشرة، أو بالتهديد كالاعتداء الذي جرى اليوم، أو بإلقاء القاذورات على منزله الذي يقع في الطابق الأول من البناية، وتم فصل الماء والكهرباء عنه بعد الاستيلاء على البناية، اضافة الى تحطيم مواسير الصرف الصحي.

وأضاف محيسن أن المستوطنين عرضوا عليه خلال "عيد العرش- المظلة" شهر أكتوبر الماضي بناء معرشات في ساحة منزله مقابل 4000 شيكل، لكنه رفض، كما حاولوا فتح درج من منازلهم الى ساحة منزله وقدم شكوى الى الشرطة.

ويعاني المواطن محيسن وأفراد عائلته من تسرب المياه على شقتهم السكنية من شقة العلوية ولا يعرف مصدرها وسببها، ويرفض المستوطنون تصليح العطل الذي سيؤثر على سقف وجدران المنزل.

وأشار أنه تم تهديده في بداية استيلائهم على البناية وحاصروه بالشارع كما تم تهديده عند الخروج من المنزل، اضافة الى اغراءات مالية لشراء المنزل.