كانون الثاني.. شهيد مقدسي... اعتقال 157 فلسطينيا.. هدم 19 منشأة
February 5, 2017
  • صورة للتوضيح

أصدر مركز معلومات وادي حلوة تقريره الشهري عن شهر كانون الثاني/يناير الماضي، رصد خلاله الانتهاكات الاسرائيلية في مدينة القدس (داخل حدود البلدية المصطنعة للقدس)، حيث واصلت سلطات الاحتلال انتهاكاتها للمسجد الأقصى المبارك بالسماح للمستوطنين بتنفيذ اقتحامات يومية له، كما تواصلت حملات الاعتقال وهدم المنشآت في المدينة.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن شهيدا مقدسيا من قرية جبل المكبر ارتقى برصاص الاحتلال الشهر الماضي، فيما اعتقلت القوات 157 فلسطينيا من المدينة، وهدمت 19 منشأة.

شهيد وجثامين محتجزة

في الثامن من الشهر الماضي استشهد الشاب فادي احمد حمدان قنبر 28 عاماً من جبل المكبر في القدس، برصاص جنود الاحتلال بعد تنفيذه عملية دهس بشاحنة قرب مستوطنة "ارمون هنتسيف" المقامة على أراضي قرية جبل المكبر.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمان الشهيد القنبر، كما تواصل احتجاز جثمان الشهيد المقدسي مصباح أبو صبيح منذ شهر شهر تشرين أول- أكتوبر الماضي، فيما سلمت "مطلع شهر شباط الجاري" جثمان الشهيد المقدسي الطفل محمد نبيل زيدان (14 عاما)، بعد احتجازه في ثلاجاتها منذ الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني –نوفمبر الماضي.

المسجد الأقصى

واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة بحراسة ومرافقة قوات الاحتلال الخاصة والشرطة، وتمت الاقتحامات خلال فترتين صباحية وبعد الظهر.

واقتحم المسجد الأقصى خلال الشهر الماضي 1504 مستوطنا، فيما أبعدت سلطات الاحتلال سيدة وشابا عن الأقصى لفترات بين 15 يوماً وشهرين، كما أبعدت مقدسيين عن البلدة القديمة لمدة 15يوما و45 يوما.

اعتقال 157 مقدسياً

رصد مركز معلومات وادي حلوة اعتقال 157 فلسطينيا من مدينة القدس، من بينهم 63 قاصرا، و8 نساء- إحداهن مسنة، و4 رجال من كبار السن.

وكان التوزيع الجغرافي للاعتقالات كالتالي: 37 اعتقالا من قرية جبل المكبر، 32 اعتقالا من العيسوية، 27 اعتقالا من البلدة القديمة بالقدس، 21 اعتقالا من سلوان، و12 اعتقالا من مخيم شعفاط، و8 اعتقالات من حي وادي الجوز والطور، 4 من صور باهر، 3 بيت حنينا، 1 الصوانة، واعتقالات متفرقة من شوارع القدس القديمة.

 وأضاف المركز أن من بين المعتقلين 4  فتية اعتقلوا خلال توجههم إلى مدارسهم.

كما حولت سلطت الاحتلال 4 شبان مقدسيين للاعتقال الإداري، لفترات تراوحت بين 3 الى 6 أشهر.

هدم 19 منشأة

واصلت بلدية الاحتلال عمليات هدم المنشآت (السكنية والحيوانية والتجارية) في مدينة القدس، بحجة البناء ترخيص، وقد تركزت الشهر الماضي في قرية جبل المكبر.

ورصد مركز معلومات وادي حلوة هدم 19 منشأة في مدينة القدس 9 منها هدم ذاتيا (بقرار من البلدية بعد تهديد أصحابها بفرض غرامات مالية عالية عليهم).

أما المنشآت التي هدمت فهي: 4 منازل سكنية، 8 منشآت تجارية، 6 بركسات مواشي، ومخزن، علما ان المنشآت التجارية والحيوانية شملت عدة "كونتيرات وبركسات".

وكان التوزيع الجغرافي للهدم كالتالي: 13 جبل المكبر، 2 شعفاط، 1 العيسوية، 1 بيت حنينا، 2 سلوان.

وشردت بلدية الاحتلال بسبب عمليات الهدم 23 فلسطينيا، بينهم 8 قاصرين.

عقوبات جماعية

واصلت سلطات الاحتلال العقوبات الجماعية على أهالي مدينة القدس، فبعد ارتقاء الشهيد فادي القنبر اقتحمت قوات الاحتلال منزله ومنازل أشقائه وشرعت بحملة تفتيش واعتقالات جماعية وتحقيقات ميدانية مع أفراد عائلته وأقاربه، كما منعت عائلته من إقامة خيمة عزاء للشهيد وقامت بهدمها كما داهمت منزله وشرعت بأخذ قياساته وفحص جدرانه بعد قرار المجلس الوزاري المصغر"الكابينت" بهدمه، وقد قرر وزير الداخلية أريه درعي، "إلغاء حق الإقامة وإلغاء معاملة لم الشمل" لمجموعة من أفراد عائلة الشهيد القنبر 28 عاماً ومن بينهم والدة الشهيد وعدد من أقاربه.

كما أغلقت قوات الاحتلال  شارع المدارس في قرية جبل المكبر بالمكعبات الإسمنتية كعقاب جماعي على قرية جبل المكبر، كما قامت طواقم مشتركة من البلدية والضريبة وقوات الاحتلال بمداهمة قرية جبل المكبر وتوزيع إخطارات هدم ومراجعات للبلدية بشكل عشوائي على السكان.

كما واصلت سلطات الاحتلال حملات المداهمات اليومية لقرية العيسوية ومخيم شعفاط وسلوان، وتحرير المخالفات العشوائية للسكان ومداهمة المحلات التجارية.