صور- بوابات الكترونية على أبواب الأقصى.. تخريب وتفتيش... صلوات بالشوارع ..اصابات واعتقالات
July 16, 2017

 

نصبت سلطات الاحتلال  9 بوابات الكترونية على ثلاثة من أبواب المسجد الأقصى، فيما اعتدت بالضرب المبرح على العشرات من المسلمين خلال تواجدهم في منطقة باب الإسباط وباب حطة كما منعت دخول جنازة الى الأقصى.

9 بوابات الكترونية

نصبت سلطات الاحتلال في ساعات الصباح البوابات الكترونية على أبواب المسجد الأقصى (5 في ساحة باب الأسباط ، 2 عند باب المجلس، 2 باب السلسلة)، فيما أبقت على إغلاق الأبواب الأخرى (حطة، الملك فيصل، الغوانمة، الحديد، المطهرة، القطانين).

عشرات المقدسيين وعلى رأسهم مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني والشيخ واصف البكري القائم بأعمال قاضي القضاة ورئيس محكمة الاستئناف الشرعية ومجموعة من مسؤولي وموظفي الأوقاف رفضوا الدخول الى الأقصى.. وأكدوا أن من حقهم الدخول الى المسجد دون قيد أو شرط دون بوابات الكترونية وتفتيشات، معتبرين أن الدخول وضع البوابات هي إجراءات لتغير الواقع في المسجد.

صلوات على عتبات الأقصى

عشرات المقدسيين أدوا صلاة الظهر عند باب الاسباط بمشاركة الشيخ الكسواني والبكري، كما واصلوا اعتصامهم وتواجدهم حتى ساعات المساء، وأدوا خلال ذلك صلوات العصر والمغرب والعشاء وقيام الليل، ورغم محاولة الاعتداء عليهم عدة مرات وملاحقتهم من قبل قوات الاحتلال وضربهم بالهراوات ودفعهم الا انهم أصروا على البقاء في منطقة باب الأسباط.

وقبل صلاة العشاء نصبت قوات الاحتلال السواتر الحديدية على باب الاسباط – أحد أبواب البلدة القديمة-، لمنعهم من الوصول الى البلدة القديمة خاصة ساحة باب الاسباط، ورغم ذلك اقيمت الصلاة داخل الباب وخارجه.

وأفادت طواقم الهلال الأحمر أن 18 مواطنا أصيبوا خلال اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في منطقة باب الاسباط، ونقلت 3 اصابات للمستشفى، وجميع الإصابات هي بسبب الاعتداء بالضرب والدفع على المصلين.

مهاجمة جنازة

وهاجمت قوات الاحتلال المتمركزة عند باب الاسباط جنازة محمد داوود القاق ومنعتهم من دخول الأقصى ، واعتدت قوات الاحتلال على المشيعين عند وصولهم إلى باب الأسباط بالهراوات والضرب ومنعتهم بالقوة من الدخول الى الأقصى، كما اقتحمت القوات مقبرة باب الرحمة بالتزامن مع وصول الجثمان لموارته الثرى.

تخريب وتفتيش

تواصل سلطات الاحتلال السيطرة على مفتاح باب الأسباط، وتبين أن سلطات الاحتلال قامت خلال ايام إغلاقها وسيطرتها الكاملة على الأقصى (منذ الجمعة حتى ظهر الأحد) تفتيشها لكافة مساجده ومكاتبه ومحتوياتها والعيادات ومركز الاطفاء والمخطوطات والمتحف الإسلامي، وكسرت سلطات الاحتلال الأقفال مستخدمة معدات خاصة، كما تم تفتيش الآبار

وفي ساعات الصباح قامت سلطات الاحتلال بإدخال سيارات وعمال نظافة الى المسجد الأقصى لتنظيفه ، حيث يتم تنظيف آثار التحطيم والتفتيش الذي قاموا به الأيام الماضية.

أجرت مخابرات الاحتلال اتصالات مع مجموعة من موظفي الأوقاف الإسلامية وأبلغتهم بقرار يقضي بمنعهم من دخول الأقصى حتى اشعار آخر، وعرف من بينهم كما أفاد فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والاعلام محمد الدباغ، وسامر القباني، وخليل الترهوني، وحمزة النبالي، وفادي عليان، وعامر السلفيتي، وعماد عابدين، ومجد عابدين، وعبد العزيز الحليسي.

اعتقلت سلطات الاحتلال 5 مقدسيين من باب الاسباط بعد الاعتداء عليهم بالضرب.