صور- القدس... اعتصامات واعتقالات واضراب بالمدينة رفضا لاعلان ترامب
December 7, 2017

 

اعتقلت قوات الاحتلال الخميس عدة فتية وشبان مقدسيين، خلال قمع وقفة احتجاجية في منطقة باب العمود والشوارع المحيطة لها نظمت رفضا لقرار الرئيس الأمريكي بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل، فيما اعتدت على العديد من المشاركين بالضرب والدفع وحاولت عدة ساعات إخلاء منطقة باب العمود وإنهاء الاعتصام إلا أن المقدسيين واصلوا اعتصامهم لعدة ساعات، كما عم الاضراب التجاري والتعليمي في المدينة، احتجاجا على القرار.

وعلم مركز معلومات وادي حلوة أن الاعتصام في منطقة باب العمود بدأ قبل ظهر الخميس واستمر حتى ساعات المساء، وحاولت قوات الاحتلال قمع المعتصمين بالضرب والدفع وفرق الخيالة عدة مرات، كما اغلقت المنطقة بالسواتر الحديدية ومنعت دخول المقدسيين اليها.

وأضاف طاقم المركز أن قوات الاحتلال قامت بإخلاء ساحة باب العمود من الشبان وأبعدتهم بالقوة عن المكان وحتى كبار السن من الرجال لم يسلموا من الضرب والدفع، ولم يبقى في المنطقة سوى مجموعة من النسوة الذين هتفوا ضد ترامب وقراره العنصري، مطالبين العالم العربي والإسلامي التحرك ضد هذا القرار.

وأوضح أن المعتصمين انتقلوا الى "البيت الأمريكي" في القدس ورفعوا الحطة والعلم الفلسطيني، حيث قامت شرطة الاحتلال التي حضرت الى المكان بمصادرة العلم وأبعدتهم عن محيط الباب ودفعت بعض النسوة، ثم ساروا في شوارع القدس وعادوا الى منطقة باب العمود وخلال ذلك انتشرت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة في المنطقة، واعتدت على المشاركين بالضرب والدفع وحاصرت المكان.

وخلال الاعتصام اعتدت قوات الاحتلال على الطواقم الصحفية وطواقم الاسعاف في منطقة باب العمود بالقدس، كما اعتدت على مجموعة من كبار السن من الرجال والنساء، وقامت بضرب أحد الشبان الذين يعاني من كسور في قدمه ويمشي مستخدما العكاز.

اعتقالات

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة أن القوات الإسرائيلية اعتقلت عصر الخميس : مصطفى خويص 12 عاماً، ومحمد السلايمة 12 عاماً، وعمر أبو ارميلة، ومحمود الشاويش17 عاماً، وعبد الرحمن أبو عمير 16 عاماً، ومنذر محمود الجنيدي 19 عاماً، ومجد نادر سعيدة 17 عاماً.

من جهته أوضح أمجد أبو عصب أن قوات الاحتلال اعتقلت  عشرة مقدسيين من العيسوية فجر الخميس وهم: أمير غريب، ومحمد الكسواني، وأحمد درباس، ومحمد داري، ويزن جابر، وفايز محيسن، ومحمد أيمن عبيد، وأنس أبو عصب وليث محمود وآدم مصطفى، لافتا أن القوات اعتدت عليهم بالضرب المبرح مما أدى الى اصابتهم برضوض مختلفة.