الاحتلال يُصيب فتيين بكسور ورضوض ويعتقلهما
February 10, 2018

 

 

أصيب الفتيان المقدسيان محمد حجازي واسحق الحداد بكسور ورضوض بعد اعتداء قوات الاحتلال عليهما أثناء سيرهما في منطقة باب الساهرة بمدينة القدس.

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة خلدون نجم أن قوات الاحتلال اعتقلت الفتى محمد حجازي 14 عاما، والفتى اسحق الحداد 15 عاماً، بعد الاعتداء عليهما بالضرب المبرح، وأفرجت عنهما بشرط حضورهما يوم غدٍ للتحقيق.

وأوضح علاء الحداد – عم الفتى اسحق- أنه أصيب بكسور في ساقه بسبب الاعتداء عليه بالضرب، كما أصيب حجازي بجرح في رأسه بعد ضربه بعقب البندقية، وعقب الافراج عنهما نقلا الى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج.

وعلم مركز المعلومات نقلا عن شهود عيان أن قوات الاحتلال قامت بتوقيف مجموعة من الفتية أثناء تواجدهم في منطقة باب الساهرة بالقدس، وأخضعتهم لتفيتشات جسدية استفزازية، وخلال ذلك بدأت بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح، كما حضرت فرق الخيالة وأخلت المنطقة من المواطنين.

وأَضاف الشهود أن القوات اعتقلت الحداد وحجازي واعتدت عليهما بالضرب مستخدمة أعقاب البنادق والركل والدفع، ووجهت الشتائم والألفاظ النابية لهما

من جهة ثانية منعت قوات الاحتلال احتفالا في مدرسة الشابات المسلمات، لتكريم المدراء والمعلمين المتميزين في مدارس القدس، الذي كان بتنظيم من مديرية التربية والتعليم الفلسطينية.

كما اعترضت شرطة الاحتلال وزير التربية صبري صيدم بالقرب من مكان الاحتفال ومنعته من الوصول اليه، وخلال ذلك اقتحمت المدرسة وأجبرت المعلمين والمدراء على مغادرة المدرسة وسلمت مديرها أمرا موقعا من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يقضي بمنع الفعالية، بحجة رعايته من السلطة الفلسطينية.