الاحتلال يبعد سيدة عن أطفالها ومنزلها بالقدس بحجة "الاقامة الغير قانونية"
April 3, 2018

أبعدت سلطات الاحتلال مؤخرا السيدة ابتسام عبيد 35 عاماً عن مدينة القدس، بحجة "التواجد الغير قانوني بالمدينة".

السيدة ابتسام عبيد من مدينة رام الله، تزوجت قبل 16 عاماً من المواطن المقدسي وسام عبيد من قرية العيسوية، وعاشا وأنجبا 3 أطفال "نايف 14 عاماً ومحمد 13 عاماً وأميرة 10 سنوات"، وحاولا خلال السنوات الماضية استصدار هوية أو إقامة من الجهات الإسرائيلية المختصة إلا أن كافة المحاولات باءت بالفشل بحجة "الرفض الأمني".

وأوضح وسام عبيد أن زوجته ابتسام تعرضت للاعتقال خلال الشهر الماضي مرتين، وقال:" منتصف الشهر الماضي اعتقلت أنا وزوجتي وابني نايف، ثم أفرج عنا وفرض الحبس المنزلي على ابني، وأواخر الشهر الماضي اعتقلت أنا وزوجتي ، ووجهت لزوجتي تهمة "الإقامة بالقدس بشكل غير قانوني".

وأضاف وسام عبيد أن مخابرات الاحتلال وعقب التحقيق واحتجاز زوجته ابتسام عدة ساعات افرج عنها بشرط : الإبعاد عن مدينة القدس وفي حال دخولها المدينة سيتم تحويلها للحبس الفعلي، كذلك كما سيفرض الحبس الفعلي عليّ وعلي شقيقها إضافة الى دفع غرامات مالية.

وأوضح عبيد أن شرطة الاحتلال قامت بنقلها من مركز الشرطة "شارع صلاح الدين" بمدينة القدس، الى حاجز قرية زعيم ولم يسمح لها بالعودة الى منزلها وحتى اخذ أغراضها، الا ان الشرطة تعمدت المرور بالقرب من منزلها بالقرية وقالوا لها "ودعي منزلك "!

وتعيش اليوم السيدة ابتسام برفقة ابنتها اميرة عند أهلها في مدينة رام الله، بينما بقي الأب ونجليه في قرية العيسوية.