قرار بإخلاء منزل في بلدة سلوان لصالح المستوطنين
May 5, 2018

 

سلّمت جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية أمر إخلاء منزل المواطن جواد ابو سنينة الكائن في الحارة الوسطى ببلدة سلوان، بحجة ملكيتها للعقار.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة/ سلوان أن مجموعة من مستوطني جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية اقتحمت منزل المواطن جواد ابو سنينة وسلمت عائلته قرار الإخلاء وأمهلتهم حتى الخامس والعشرين من شهر حزيران/يونيو القادم لتنفيذه، إضافة إلى دفع 19 ألف شيكل " بدل أيجار المنزل لثلاث سنوات".

وأضاف المركز أن منزل المواطن أبو سنينة يقع ضمن بناية سكنية مؤلفة من 5 طوابق سربها المدعو جمال سرحان لجمعية عطيرت كوهنيم في شهر آب/ أغسطس عام 2015، وحينها تم السيطرة على كافة العقار باستثناء شقة سكنية بعد رفض المستأجر جواد ابو سنينة الخروج منها، حيث كان قد جدد عقد الإيجار لمدة عام قبل الاستيلاء على البناية.

وأوضح زهير الرجبي رئيس لجنة أهالي حي الحارة الوسطى للمركز أن جمعية عطيرت كوهنيم تحاول منذ عام 2015 إخلاء المواطن جواد والسيطرة على منزله، وحاولت معه أساليب الترهيب والترغيب، الا انه صمد ولا تزال القضية في أروقة المحاكم.

وأضاف الرجبي أن عائلة سرحان كانت قد رفعت دعوى ضد جمال سرحان بعد تسريبه العقار في محاولة لاسترداه، حيث تعود ملكيته لوالد جمال سرحان، وبالتالي لا يحق للأخير البيع والشراء، وحينها أجلت القاضية البت النهائي بالقرار وعليه يبقى الأمر على ما هو، أي أن البناية للمستوطنين باستثناء الشقة التي يقطنها أبو سنينة.

وأضاف الرجبي أن عائلة المواطن أبو سنينة فوجئت بقرار الإخلاء الجديد رغم عدم البت بالقضية، لافتا أنه سيتم التوجه للمحاكم المختصة.

وأضاف زهير الرجبي أن عائلة جواد ابو سنينة المؤلفة من 11 فردا تعيش في المنزل باستثناء جواد، حيث اعتقل مؤخرا بحجة "التواجد الغير قانوني في القدس" وحكم عليه بالسجن لمدة 3 أشهر ومنع دخول القدس لمدة عام ونصف، ويعيش منذ الإفراج عنه ي مدينة الخليل.

 وأوضح الرجبي أن التضييق على المواطن ابو سنينة بدأ منذ عام 2015، بتوقيف تصريح "إقامته في القدس"، واعتقاله بين الحين والآخر، واقتحام منزله وتفتيشه، ومحاولات متواصلة بإغرائه بالمال وتوفير المسكن في المدينة وهوية إسرائيلية لترك المنزل.