صور وتفاصيل- هدم "مدرسة قيد الانشاء" في مخيم شعفاط
March 19, 2019

هدمت سلطات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، مبنى قيد الإنشاء وهو عبارة عن فرع جديد لمؤسسة تعليمية "مدرسة الرازي" في مخيم شعفاط للاجئين، بمدينة القدس.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال برفقة 3 جرافات اقتحمت مخيم شعفاط عبر مدخله الرئيسي، وحاصرت بناية المدرسة وهدمتها بحجة البناء دون ترخيص.

ويقع مبنى مدرسة الرازي الذي هدم اليوم على بعد عدة أمتار من المدرسة الأساسية القائمة منذ سنوات ويدرس فيها أكثر من 1500 طالب وطالبة، من "الروضة حتى الثانوية العامة"، والذين حرموا اليوم من يومهم الدراسي بسبب اقتحام المخيم والتمركز على أبواب المدرسة واعتلاء سطحها، إضافة إلى هدم الجزء الجديد منها.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال المدججة بالسلاح انتشرت على طول شارع مخيم شعفاط، واعتقلت أسطح البنايات المرتفعة "بنايات سكنية وأخرى قيد الإنشاء"، كما تمركزت قوة من الجنود عند مدخل مركز صحي وصيدلية، إضافة إلى تمركزها أمام المحلات التجارية، مما عرقل الحياة اليومية في المخيم خلال عملية الهدم والتي استمرت أكثر من 3 ساعات.

وأوضح الأستاذ صالح علقم مدير مدرسة الرازي أن عملية الهدم تمت اليوم دون سابق إنذار، موضحا أن مساحة البناء الإجمالي أكثر من 1000 متر مربع إضافة لمرافق عامة، وتم البدء بعملية البناء العام الماضي، ثم أصدرت سلطات الاحتلال قرارا يقضي بهدمها شهر تشرين الثاني الماضي.

وأضاف الأستاذ علقم انه وقبل عملية البناء توجهوا لوزارة الداخلية ولبلدية القدس للحصول على تراخيص البناء، وحينها تم إخبارهم أن المنطقة تابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين" الأونروا" لكن سلطات الاحتلال أصدرت قرارات الهدم، بمصادقة من محكمة البلدية والمركزية.

وأوضح علقم أن إدارة المدرسة قررت توسيع مدرسة الرازي بعد إقبال عشرات الطلبة إليها من جهة، ونتيجة النقص الحاد في الغرف الصفية ووجود طلبة دون مقاعد دراسة من جهة ثانية، لافتا أن 400 طالب وطالبة سجلوا للالتحاق بمدرسة الرازي "المبنى الجديد" للعام الدراسي القادم، وكان من المخطط أن يخصص المبنى الجديد للمرحلة الأساسية ولرياض الأطفال.