ضربهم وعصب أعينهم - اعتقالات واسعة في العيسوية
June 29, 2019
  • تصوير "ناشطون" من بلدة العيسوية

شنت قوات الاحتلال، فجر اليوم السبت، حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من أبناء بلدة العيسوية.

وأوضحت محامية مركز معلومات وادي حلوة رزان الجعبة أن حملة الاعتقالات مستمرة منذ ساعات الفجر، وطالت العشرات من أهالي العيسوية، ومن بين المعتقلين السيدة ابتسام عبيد بحجة "عدم قانونية وجودها بالمدينة لأنها تحمل هوية الضفة الغربية، علما انها متزوجة منذ 17 عاما وتعيش داخل البلدة، الا ان سلطات الاحتلال تلاحقها منذ عدة أشهر وتمنع تواجدها في القدس."

وأوضحت محامية مركز معلومات وادي حلوة رزان الجعبة - كما أفاد لها المعتقلين خلال زيارتهم في مراكز التحقيق- أن قوات الاحتلال اعتدت عليهم بالضرب والدفع خلال الاعتقال والاحتجاز بمركبات الشرطة وداخل مركز التوقيف، وبدت على الشبان علامات الضرب، كما قامت بتقييد أيديهم بالقيود البلاستيكية أو الحديدية مع تضييق القيود، وإحكام عصب أعنيهم، ومنعت بعضهم من ارتداء ملابسهم خلال اعتقالهم، لافته أن تم نقل المعتقلين لمركز شرطة "البريد "شارع صلاح الدين ,ومركز المسكوبية".

وعرف من المعتقلين في العيسوية ، كما افادت المحامية الجعبة ومصادر من البلدة...

  1. يوسف فريد عبيد
  2. أحمد هيثم محمود
  3. محمود عبدالله داري
  4. عزيز غسان عليان
  5. وسيم اياد داري
  6. عزيز عمار عليان
  7. محمد فارس عليان
  8. محمد سميح عليان
  9. وسيم نايف عبيد
  10. علي سفيان عبيد
  11. طارق مروان عبيد
  12. عمر مروان عبيد
  13. مجدي شلالدة
  14. آدم خالد أبو شمالة
  15. أحمد عبد السلام محمود
  16. خالد أبراهيم أبو شمالة
  17. محمد مروان عبيد
  18. محمد هيثم مصطفى
  19. أحمد خالد أبو شمالة

وشهدت يوم أمس الجمعة مواجهات عنيفة في بلدة العيسوية، ردا وغضبا على استشهاد الشاب محمد سمير عبيد برصاص أحد ضباط الاحتلال.
وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن مواجهات عنيفة شهدتها كافة أحياء وحارات بلدة العيسوية بدأت بعد صلاة الجمعة واستمرت لساعات بعد منتصف الليل،  وأصيب خلالها العشرات من الشبان بالأعيرة المطاطية "في الوجه والأطراف السفلية والعلوية"، إضافة الى اصابات بالكسور، والرضوض.
وألقت قوات الاحتلال خلال المواجهات القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية بصور عشوائية ، فيما رد الشبان بالقاء الحجارة والمفرقعات والزجاجات الحارقة.
واعتقلت قوات الاحتلال خلال المواجهات الشابين سائد داري وجمال داري، واحتجزتهما داخل مقبرة البلدة، ثم اقتادتهما لمركز التحقيق، وأوضح شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتقلتهما من أمام منزليهما دون سبب.


 

 

يتبع