صور - سيطرة العاد على عقار عائلة صيام... وتفاصيل 25 عاماً في محاكم الاحتلال
July 10, 2019

أخلت قوات الاحتلال اليوم الأربعاء عقار عائلة أبو زوير/ صيام في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، لصالح جمعية العاد الاستيطانية، بعد صراع دام ٢٥ عاما خاضته العائلة في محاكم الاحتلال.

ورفضت المحكمة الإسرائيلية العليا "الاثنين" التماسا تقدمت به عائلة صيام، لتجميد وتأجيل قرار إخلاء العقار الذي أصدرته المحكمة المركزية منتصف الشهر الماضي.

ويتألف العقار الذي تمت السيطرة عليه من منزل تعيش فيه السيدة الهام صيام وأبنائها الأربعة إضافة إلى أرض مساحتها حوالي نصف دونم، ومخزن.

ونفذت سلطات الاحتلال قرار الإخلاء  مستبقة جلسة في المحكمة العليا للنظر "بملكية الأرض"، حيث قدمت الأوراق الثبوتية للمحكمة تؤكد أن الأرض المقام عليها المنزل تعود للمرحوم جميل صيام ولا تعود للمرحومة زوير.

كيف اقتحم المنزل ؟؟

وأوضح جواد صيام - مدير مركز معلومات وادي حلوة وأحد الورثة- أن عملية الاقتحام لتنفيذ الإخلاء تمت بشكل ملتوية محاولا خداع العائلة وتشتيت انتباههم، ففي تمام الساعة التاسعة صباحا قام مستوطن مرتديا ملابسا مدنية بطرق باب منزل العائلة، ولدى فتحنا الباب قال لنا باللغة العبرية" أنا أخصائي من البلدية ويوجد سيدة مسنة لا يوجد في منزلها ماء ونريد مساعدتها."

وأضاف صيام :" خلال دقائق معدودة وتزامنا مع حديث المستوطن معنا اقتحمت قوات كبيرة من القوات الخاصة والشرطة والمخابرات منزل شقيقي عماد مستخدمة السلالم وصولا إلى الأرض والمخزن، وخلال ذلك اعتدت على السكان والمتضامين بالضرب والدفع وقامت باعتقالي."

تقسيم الأرض والسطح وفتح بوابة خلفية

من جانبه أوضح مجد غيث من مركز معلومات وادي حلوة أن عمال المستوطنين ، قاموا بإفراغ محتويات عقار عماد صيام، بعد إخلاء ساكنيه، وجمعت كافة الأثاث على سطح المنزل، فيما قامت فرق أخرى من العمال بإدخال ألواح الزينكو وعلى الفور شرعوا بوضع أسوار وفاصل داخل أرض عائلة صيام، كما قاموا بفتح باب خلفي من المنزل يفضي الى الأرض كما هدموا أجزاء من السور الاستنادي الموصل الى مخزن، وبذلك سيطرت بالكامل على العقار.

العقار... بيع أجزاء منه وصراع للحفاظ على ما تبقى!

وعن العقار أوضح نهاد صيام – أحد الورثة- أن عائلته ومنذ 25 عاماً تخوض صراعا في المحاكم لحماية العقار ولإثبات ملكيتهم فيه ولدحض ادعاءات جمعية العاد الاستيطانية، علما أن العقار عبارة عن "8 حصص"، (4 حصص) تم بيعها من قبل مالكيها، إضافة الى وجود حصتين تحت بند "حارس املاك غائبين" فيما تبقى حصتان وهما للمرحومة منيرة وشقيقتها فاطمة، وهما ما تبقى للعائلة وتم الحفاظ عليهما.

و أضاف نهاد صيام أن جمعية العاد الاستيطانية عملت خلال السنوات الماضية جاهدة للاستيلاء على العقار بعدة طرق، أولها من خلال التواطؤ بين سماسرة وعملاء في تبصيم (أخذ بصمات) المرحومة أبو زوير على مستند تنازل لثلاثة من أبنائها عن العقار وهي على فراش الموت، الا ان المحاكم الاسرائيلية رفضت عام 1999 ادعاء العاد مؤكدة أن العقار يعود لابنائها الثمانية.

وأضاف أن جمعية العاد قامت بمحاولة جديدة للسيطرة على العقار برفع قضية أخرى طالبت بحقها في عقار المرحومة بادعائها انها قامت بشراء 3 حصص في العقار (الأشقاء المتواجدين في الولايات المتحدة وعلى رأسهم المدعو محمود داود خليل)، كما طالبت بحصص أخرى تُصنف (كحارس أملاك الغائبين)، وذلك عام 2001.

وأردف نهاد صيام بعد عدة جلسات في المحاكم تبين أن العاد اشترت بالفعل من 4 ورثة (4 حصص)، إضافة الى وجود حصتين تحت بند "حارس املاك غائبين" فيما تبقى حصتان وهما للمرحومة منيرة وشقيقتها فاطمة.

وأضاف صيام أن والدته المرحومة منيرة صيام وهو واشقائه واجهوا المحاكم الإسرائيلية والانحياز للمستوطنين والجمعيات الاستيطانية والملاحقات والغرامات التي فرضت عليهم ومنعهم من اجراء أي ترميم داخلي في المنزل والأرض في سبيل حماية العقار المطل على المسجد الاقصى من الجهة الجنوبية.

الافراج المشروط

وأفرجت شرطة الاحتلال عن جواد صيام مدير مركز معلومات وادي حلوة بشرط الابعاد عن بلدة سلوان، لمدة 3 أيام.

وكان جواد قد اعتقل صباح اليوم خلال اخلاء عقار يعود لعائلته في وادي حلوة ووجهت له عدة تهم: تهديد حياة "مسربي عقارات " للخطر بعد ذكر اسمائهم ، وترتيب لتجمعات غير قانونية، واجراء اتصالات خطيرة.