عائلة أبو ناب ... تنتظر نتائج التحقيق بمقتل نجلها وتسلم الجثمان
November 17, 2019

ما زال الغموض يكتنف ظروف وملابسات مقتل الشاب فارس أبو ناب برصاص شرطة الاحتلال صباح الأحد، بالقرب من حاجز النفق جنوبي مدينة القدس.

وقال والد الشاب أبو ناب أنه سمع بخبر إطلاق النار باتجاه شاب مقدسي بين الساعة 9 -10 صباحاً، في حين تلقى عدة اتصالات للسؤال عن الشاب الذي قتل برصاص شرطة الاحتلال بالقرب من حاجز النفق، حتى تلقى اتصالا من أحد الأشخاص يخبره بأن اسمه "فارس أو فراس"، مضيفا :"راودني القلق وعلى الفور قمت بالاتصال مع فارس عدة مرات لكن هاتفه كان مغلقا".

وأَضاف :"توجهت لمركز الشرطة من شارع صلاح الدين الى موريا ثم الى غرف 4 بالقدس الغربية، ومن محقق الى آخر أسأل عن فارس وكان جوابهم "الملف مش موجود عندي".

وأوضح أبو ناب أن الشرطة والمحققين رفضوا تأكيد مقتله أو إصابته أو الإفصاح عن وضعه الصحي أو إن كان قيد الاعتقال، حتى جاء أحد المحققين ويتحدث اللغة العربية قال له أنه تم الاشتباه بالمركبة واطلق النار باتجاهها.

وخلال تواجد الوالد في مركز شرطة المسكوبية "غرف 4" تلقى اتصالا من وحدة التحقيق مع الشرطة "ماحش"، أبلغ فيها عن مقتل نجله، وطالبه بالحضور وتقديم شكوى والموافقة على تشريحه للمباشرة بالتحقيق بملابسات الحادث، الا أن الوالد رفض طلبهم.

وفي موقف مركبات غرف "4" فوجئ الوالد بسيارة نجله من نوع "باسات فضية اللون"، تحتجزها شرطة الاحتلال، بأنها خالية من أي آثار لإطلاق الرصاص وأن زجاجها غير مهشم، والي ذلك قال :"وضع السيارة يؤكد أنه تم إخراج فارس من السيارة وإطلاق النار عليه مباشرة".

من جانبها أفادت وحدة"ماحش"، أن التحقيق ما زال مستمرا في حادثة الاطلاق على الشاب أبو ناب، وتم اطلاق الشرطي الذي اطلق النار بشروط مقيدة".

أما شرطة الاحتلال فقد بررت اطلاق النار باتجاه الشاب:" بمطاردة لمشتبهين بخلية "لسرقة السيارات"  حيث تم إطلاق النار باتجاه السيارة، مما أسفر عن إصابة السائق بجروح حرجة، وتم إعلان وفاته بعد أن فشلت محاولات إنعاشه في المستشفى".

وأوضحت العائلة أن نجلها يقوم بنقل العمال، والحديث عن اطلاق النار باتجاه المركبة غير صحيح، فالسيارة سليمة ولا آثار للرصاص عليها."

انتظار تسلم الجثمان 

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمان الشاب فارس أبو ناب، وتنظر العائلة تسلمه ومعرفة نتائج التحقيق كاملة.

مواجهات ومستوطن يطلق الرصاص بالهواء

أوضح مركز معلومات وادي حلوة أن مواجهات اندلعت في ساعة متأخرة من المساء بين قوات الاحتلال والشبان، في حي رأس العامود ببلدة سلوان، وفي محيط منزل عائلة أبو ناب بالحارة الوسطى بالبلدة.

وقام أحد المستوطنين بإطلاق النار بالهواء من نافذة مركبته في حي رأس العامود، وعقبها اقتحمت القوات المنطقة وأطلقت القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية بكثافة، وسارت القوات باتجاه منزل عائلة أبو ناب وتمركزت بالقرب منه.