عقب صلاة الفجر في الأقصى - اعتداء على المصلين وتحرير مخالفات مالية
February 14, 2020

 

اعتدت قوات الاحتلال، فجر اليوم الجمعة، على عشرات المصلين خلال تواجدهم في الطريق "بين بابي حطة والأسباط/ أبواب المسجد الأقصى" بالضرب والركل والدفع، وأخلت بالقوة المنطقة وأجبرتهم على الخروج خارج باب الأسباط "خارج القدس القديمة"، كما حررت طواقم البلدية مخالفات للمصلين.

وللجمعة السادسة على التوالي أدى الآلاف من المصلين صلاة الفجر في المسجد الأقصى المبارك، رغم القمع والتضييقات والملاحقات والإبعادات عن الأقصى.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال لاحقت المصلين بعد صلاة الفجر، بين بابي حطة والأسباط، ومنهم المبعد عن الأقصى ومنهم من أنهى صلاة الفجر داخل الأقصى وكان في طريقه إلى منزله، واعتدت عليهم بالضرب حتى أخلت المنطقة من المصلين، ومن بينهم نسوة وفتية وكبار بالسن.

وأكد المصلون أن الاعتداء عليهم تم دون سبب، بعضهم كان يمشي ذاهبا إلى منزله وبعضهم كان جالسا بانتظار عائلاتهم، ليفاجئوا بمهاجمتهم من قبل القوات الخاصة والشرطة.

وأضاف المصلون أن قوات الاحتلال برفقة طواقم من البلدية، حررت مخالفتين لمقدسيين، الأول لأحد المصلين كان قد اشترى الكعك لإفراد عائلته قبل ذهابه إلى منزله، حيث حاصرته القوات وصادرت الكعك منه وحررت مخالفة مالية له قيمتها 475 شيكل، أما الآخر فكان يوزع القهوة على المصلين خلال خروجهم من الأقصى، فقامت القوات بمنعه واحتجزته وحرر له موظف البلدية مخالفة مماثلة.

وفي ساعات فجر اليوم اعتقلت قوات الاحتلال الشابين محمد البكري وبشار نجيب، بعد اقتحام منزليهما في القدس القديمة.

وبعد صلاة ظهر اليوم الجمعة، اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة الأقصى المبارك، وقامت بإزالة ومصادرة يافطة علقت في ساحة المصلى القبلي ضد صفقة القرن.