الشاب منتصر عيسى نجا من الموت من بين أنياب كلب وضرب مستوطن
May 7, 2020

 

نجا الشاب المقدسي منتصر أحمد عيسى 23 عاماً، من الموت المحقق من بين أنياب كلب وضرب مستوطن، وهو على رأس عمله على حافلة "ايجد" خط مستوطنة بسغات زئيف، شمال مدينة القدس.

الشاب منتصر عيسى يعاني من جروح وخدوش عميقة وأوجاع شديدة في كافة أنحاء جسده ورضوض مختلفة، كما تم اخاطة جروح فمه ولسانه، نتيجة اعتداء مستوطن وكلبه عليه.

وحول ما جرى أوضح عيسى انه بدأ عمله مساء أمس، ولدى توقفه بالمحطة المقابلة لمجمع "بسغات زئيف" التجاري صعد إلى الحافلة رجل وسيدة، ليفاجئ بوجود كلب معهما، فطلب من المستوطن إخراج الكلب لأنه سيتعرض للمسائلة والمخالفة، وأضاف :"بدأ المستوطن بكيل الشتائم والألفاظ النابية، ثم تقدم باتجاهي ويبدأ بضربي بعصا مكنسة خاصة لتنظيف الحافلة وقام بكسرها".

وأضاف عيسى :"حاولت الهرب، لكن المستوطن أطلق كلبه باتجاهي بعد إزاحة اللثام عن وجه والحزام الرابط عنه، وبدأ بنهش جسدي ."

وأوضح عيسى انه حاول الاستنجاد بالمتواجدين في المكان ومن بينهم رجال أمن المجمع التجاري والقطار الخفيف، لكن احداً لم يحرك ساكنا.

ولفت ان المستوطن سرقة هاتفه المحمول وما لديه من مال.

وأضاف أن احد أصدقاءه تمكن من مساعدته وطلب الاسعاف له، وقد وصل الى المستشفى فاقدا للوعي، وقدم له العلاج هناك.