الجريح محمد الشيخ - من غرف العلاج والتحقيق الى الحكم لمدة 10 سنوات
June 15, 2020
  • الشقيقان محمد وشوكت

من الإصابة والعلاج داخل غرف العناية المكثفة الى أقبية التحقيق والسجن حتى صدور الحكم بالسجن لمدة 10 سنوات، هكذا قضى الفتى محمد الشيخ الأشهر الأخيرة من حياته، آملاً بأن تنتهي معاناته بأقرب وقت.

بدأت قصة الفتى محمد الشيخ 16 عاماً- من بلدة العيزرية شرق القدس-، منتصف شهر آب الماضي، بينما كان برفقة صديقه مكافح أبو رومي 14، حيث أطلقت النيران عليهما بكثافة عند باب السلسلة –أحد أبواب المسجد الأقصى-، بحجة  محاولة تنفيذ عملية طعن لأفراد الشرطة، مما أدى الى إصابة الشيخ بجروح خطيرة واستشهاد أبو رومي.

وأوضح خضر الشيخ –والد محمد- أن المحكمة المركزية حكمت على نجله (أول أمس الأحد)، بالسجن الفعلي لمدة 10 سنوات، لافتا أن وضعه الصحي حيث لا يزال بحاجة إلى متابعة ومراقبة طبية خاصة وأن أحد الرصاصات استقرت أسفل القلب، معربا على قلقله على وضعه الصحي مستقبلا وما مدى تأثير الرصاصة على حياته.

وأضاف الشيخ أن نجله رقد في المستشفى حوالي 3 أشهر ثم نقل إلى سجن عوفر، وخلال هذه المدة تمكنت والدته من زيارته لمرة واحدة فقط، بينما لا يزال والده يحرم من زيارته وحتى اليوم بانتظار تصريح لزيارته للاطمئنان عليه.

ولا تتوقف معاناة عائلة الشيخ على إصابة واعتقال نجلها محمد فحسب، فاعتقل نجلها الثاني شوكت 19 عاماً، بعد ايام من اصابة واعتقال محمد، وحكم بالسجن الفعلي لمدة عام، ولم يتمكن والديه من زيارته خلال ذلك.