عائلة البشيتي معاناة وملاحقة- افراج مشروط عن شقيقين والثالث قيد الاعتقال
October 12, 2020

أفرجت شرطة الاحتلال، مساء اليوم الاثنين، عن شقيقين بشرط الإبعاد عن القدس القديمة والحبس المنزلي.

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة للقاصرين محمد محمود أن الشرطة أفرجت عن الشقيقين عبد الرحمن 16 عاماً، وحاتم البشيتي 17 عاماً، بشرط الإبعاد عن البلدة القديمة لمدة 10 أيام والحبس المنزلي لمدة 5 أيام.

وأضاف المحامي محمود أن الشرطة اعتقلت الشقيقين بعد اقتحام منزليهما في القدس القديمة، واقتادتهما إلى مركز شرطة القشلة بتهمة إلقاء "المفرقعات".

ولفت مركز معلومات وادي حلوة أن سلطات الاحتلال اعتقلت مساء الجمعة شقيقهم الثالث حاتم، ومدد توقيفه ليوم الأربعاء القادم.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن سلطات الاحتلال تلاحق الأشقاء البشيتي منذ سنوات، بالاعتقال والاقتحام المستمر لمنزلهم والاستدعاء وفرض الحبس المنزلي عليهم.

وتعيش عائلة البشيتي بجوار المسجد الأقصى المبارك، وتعاني باستمرار من مضايقات الاحتلال، وقال محمد البشيتي في لقاء سابق مع مركز المعلومات :" مجرد إحنا ساكنين بالقرب الأقصى، وبيتنا عالي، أي حدث بصير في المنطقة يتم اقتحام منزلنا، الأولاد يتم اعتقالهم وضربهم أمامنا ولا نستطيع أن نعمل أي شيء، لا يمر أي شهر دون اعتقال ابنائي، و إضافة إلى ذلك الغرامات المالية والكفالات التي تفرض مقابل الإفراج عنهم".

ولا يتوقف الأمر عند ذلك أوضح الوالد:" مجرد خروجنا إلى سطح المنزل المطل على الأقصى تأتي الشرطة لفحص الأمر".

أما الفتى حاتم فقد قال في لقاء سابق معه للمركز :" من المنزل يتم اعتقالنا، إذا تواجدنا في محيط المنزل مع أصدقائنا يتم استفزازنا دائما ومهاجمتنا واعتقالنا، من اعتقال لحبس منزلي الذي سبب بخسراني السنة دراسية الماضية".

أما الفتى عبد الرحمن والذي يعاني من مرض السكري، فمعاناته مضاعفة، الاعتقال وحرمانه من الفحص وتناول الدواء والطعام في الأوقات المناسبة، ولمجرد وجود "جهاز فحص السكري" معه يعرضه للاعتقال  والتحقيق حول الجهاز الذي بحوزته!