القدس- هدم وتشريد ... ضرب واعتقال
November 11, 2020

هدمت آليات الاحتلال، اليوم الأربعاء، منزلا سكنيا وبناية قيد الإنشاء في قريتي صور باهر والطور بالقدس، واعتدت القوات المرافقة لطواقم البلدية خلال ذلك على السكان بالضرب والاعتقال.

الطور

هدمت جرافات الاحتلال بناية الأسير المحرر أحمد أبو الهوى، بحجة البناء دون ترخيص.

وأوضح أبو الهوى انه شرع بالبناء قبل حوالي شهرين، وفوجئ اليوم بعملية الهدم، لافتا أن آليات الاحتلال هدمت له بناية عام 2016 مؤلفة من 4 شقق سكنية.

وخلال اقتحام مكان الهدم، اعتدت قوات الاحتلال على صاحب البناية وزوجته ونجلهما محمد، بالضرب والاعتقال، وأفرجت الشرطة عن الزوجين فيما مددت اعتقال نجلهما لعرضه على المحكمة يوم غدٍ.

وحول ذلك أوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة فراس جبريني، والذي قام بزيارة المعتقلين في مركز "شرطة صلاح الدين"، أن الشاب محمد أبو الهوى أصيب برضوض وجروح في وجهه وظهره ويده، جراء الاعتداء عليه خلال عملية اعتقاله، كما أصيبت والدته برضوض مختلفة.

وأوضح شهود عيان أن قوات الاحتلال هاجمت الشاب محمد خلال تواجده في مكان الهدم، أثناء إخراجه بعض الأغراض من المكان، واعتدي عليه بأعقاب البنادق وبالأيدي، ثم اعتقل، وخلال ذلك اعتدي على والدته بالضرب المبرح، ولدى محاولة صاحب البناية – أحمد أبو الهوى- الوصول الى محيط منزله منع من الدخول واعتدي عليه واعتقل.

 هدم صور باهر

هدمت بلدية الاحتلال منزل المواطن عدي ربايعة، بحجة البناء دون ترخيص، واعتقلت خلال ذلك الشابين محمد وأحمد ربايعة واعتدت عليهما بالضرب المبرح، ومددت توقيفهما ليوم غد.

وأوضح عدي ربايعة بأنه فوجئ باقتحام منزله في ساعات العصر، حيث شرعت طواقم البلدية بتفريغ محتوياته وأغلقت القوات محيطه بالكامل، ثم شرعت الجرافة بعملية الهدم.

وأوضح ربايعة أن الاحتلال شرد أسرته المكونة من 5 أفراد "بينهم 4 أطفال" دون سابق إنذار، موضحا أنه يعيش في منزله منذ عام 2016، وبعد عام أصدرت البلدية قرار الهدم، وتمكن من تأجيله عدة مرات، وفرضت عليه مخالفة بناء قيمتها "55 ألف شيكل"، يواصل دفعها حتى اليوم.

وأضاف :"في شهر تموز الماضي أمهلت مدة 21 يوماً للهدم، وتمكنت من تأجيله من خلال المهندس والمحامي لمطلع الشهر الجاري، حتى رفضت البلدية تأجيل أو تجميد قرار الهدم، وعليه أصبحت الشرطة تبلغنا بضرورة هدم المنزل يدويا وإلا ستقوم البلدية بذلك، دون إعطائي مهلة معينة لذلك".