بعد اغلاق الملف - الطفل مالك ""لازم يتحاسب الشرطي لأني فقدت عيني
December 9, 2020

"لازم يتحاسب لأني فقدت عيني، والعين أغلى أشي بالجسم... بهذه الكلمات البسيطة عبر الطفل مالك عيسى 8 سنوات من العيسوية، عن ألمه المضاعف لفقدان عينه بعيار مطاطي من جهة، ولإغلاق ملف التحقيق بما جرى من جهة ثانية.

بدأ ألم الطفل مالك وعائلته منذ منتصف شهر شباط الماضي، بينما كان عائدا برفقة شقيقاته الى منزلهم بعد انتهاء يومهم الدراسي، وبعد ترجلهم من الحافلة التي تقلهم إلى البلدة توجه مالك لشراء الساندوش من البقالة، وفور خروجه أصيب بالعيار المطاطي مباشرة بين عينيه.

كان وضع مالك الصحي حينها في غاية الخطورة لتسبب الإصابة "بنزيف بالدماغ وكسور بالجمجمة وسيلان المادة اللزجة المحيطة بالدماغ التي كادت أن تودي بحياتها"، وبعد عدة عمليات متتالية أجريت للفتى فقد مالك بصره، ثم تم استئصال العين، ووضعت له "العين الزجاجية".

وبعد أشهر من رحلة العلاج والمتابعة النفسية للطفل مالك عيسى، قرر "قسم التحقيق مع الشرطة"، قبل أسبوع، إغلاق ملف التحقيق، إلى ذلك قال وائل عيسى – والد الطفل- :" بعد مماطلة 10 أشهر بملف التحقيق، صدمنا بالإعلان عن إغلاق الملف، طوال الفترة الماضية اختلفت ادعاءات الشرطي حول الحادثة، ومنها "الشرطي كان يضرب المطاط باتجاه حائط، ومرة ثانية الادعاء بأن الشرطي كان ينظف سلاحه ، متسائلا الوالد كيف يسمح للشرطي بذلك خلال داخل بلدة وفي شارع يتواجد فيه طلبة المدارس متوجهين إلى منازلهم؟

وتابع الوالد" آخر الادعاءات هي احتمالية أن تكون إصابة مالك بحجر وليس بعيار مطاطي"، وقال:" يوجد عشرات الشهود الذين كانوا يتواجدون لحظة إصابة مالك، ويؤكدون بأنه أصيب بالعيار المطاطي".

وطالب وائل عيسى بإعادة فتح ملف التحقيق وعدم إغلاقه، وقال:" نريد أن يحاسب الشرطي وأن نراه في قفص الاتهام، الشرطي ضيع مستقبل ابننا مالك، ولن نقبل بأن يضيع حقه ولا يعقل إغلاق الملف بهذه الطريقة.

وطالب من المؤسسات الحقوقية متابعة قضية نجلها الفتى والعمل لإعادة التحقيق مع الشرطي .