بعد حبس منزلي وابعاد- الحكم على فتيين من بلدة سلوان بالسجن الفعلي
March 17, 2021

أصدرت المحكمة المركزية، اليوم الأربعاء، حكما بالسجن الفعلي على فتيين مقدسيين، لمدة 38 شهرا.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة/القدس، أن قاضي المحكمة المركزية حكم على  الفتيين سائد الأعور 17 عاماً ومحمد زلوم 17 عاماً، من بلدة سلوان، بالسجن الفعلي لمدة 38 شهراً، بتهمة "القاء زجاجات حارقة على حافلة مستوطنين".

 وسلم زلوم والأعور نفسيهما لإدارة سجن المسكوبية، بتاريخ 27/9/2020، بعد أن قضيا 5 أشهر في الحبس المنزلي والإبعاد عن مكان السكن، حيث اضطرت عائلة زلوم أن تستأجر في بلدة الطور، وعائلة الأعور في صور باهر، ووضعت في قدمي الفتيين "الاسوارة الالكترونية" خلال فترة الحبس المنزلي، لتحديد حركتهما وتنقلهما خلال ذلك.

واعتقل الفتيان زلوم والأعور بتاريخ 5-4-2020، بعد اقتحام منزليهما في سلوان ونقلا للتحقيق في زنازين عسقلان لـِ 22 يوماً، تعرضا خلالها للشبح لساعات طويلة، والاعتداء بالضرب، وتوجيه الشتائم، ثم نقلا الى سجن مجدو ثم الديمون، وعقدت لهما عدة جلسات تمديد حتى قُدمت لهما لائحة الاتهام، ثم أفرج عنهما بشرط الحبس المنزلي والابعاد عن مكان السكن، ثم اختارا الحبس الفعلي لصعوبة فترة الابعاد وتحول المنزل الى سجن، ومنعهما من التعلم عن بعد بحجة "تشموزع انترنت في المنزلين يشوش على جهاز الأسوارة الالكترونية"."