الإفراج عن الشقيقين الكرد- قمع واعتداء ..ابعادات عن الشيخ جراح..تمديد
June 7, 2021

 

أفرجت الشرطة الإسرائيلية، الأحد، عن الشقيقين محمد ومنى الكرد، والشاب إياد أبو اسنينية، بعد اعتقالهم والتحقيق معهم عدة ساعات، حول "نقل ما يجري في حي الشيخ جراح".

وقمعت القوات تجمع عشرات الفلسطينيين خلال تواجدهم أمام مركز شرطة "شارع صلاح الدين"، في المدينة، تزامنا مع نقل الشابة الصحفية منى الكرد من مركز الشرطة إلى مركز المسكوبية قبل الإفراج عنها.

وألقت القوات القنابل الصوتية بكثافة باتجاه المتواجدين لإبعادهم عن محيط المركز ومنع رؤية الكرد خلال نقلها، وامتد القمع باتجاه منطقة باب الساهرة وشارع الرشيد وصلاح الدين.

واستهدفت قوات الاحتلال بالقنابل الصوتية الطواقم الصحفية خلال تواجدها في المكان، مما أدى إلى إصابة العديد منهم لتلقي العلاج في المراكز الصحية .

 الشقيقان منى ومحمد الكرد، قالا أن الاعتقال والتحقيق جاء قبل يومين من الموعد المحدد "لرد المستشار القضائي حول قضية أهالي حي الشيخ جراح"، للضغط والترهيب على جميع أفراد الحي، مؤكدين على صمود الأهالي وثباتهم رغم كل هذه الإجراءات.

وأفرجت الشرطة عن الشاب اياد ابو اسنينة بشرط الإبعاد عن حي الشيخ جراح لمدة أسبوعين.

ومددت الشرطة توقيف رئيس لجنة حي بطن الهوى-سلوان، لعرضه على المحكمة.

واعتدت قوات الاحتلال، السبت الماضي، على الصحفية جيفارا البديري مراسلة الجزيرة ومصورها نبيل مزاوي، خلال عملها في حي الشيخ جراح، وقامت باعتقال البديري ثم أفرج عنها بعد ساعات بشرط الإبعاد عن الشيخ جراح لمدة أسبوعين، وأصيبت البديري بكسور في كف اليد، بعد الاعتداء عليها بالضرب خلال الاعتقال وأثناء احتجازها داخل مركبة الشرطة.

كما أفرجت عن الشاب عمار غراب، بشرط الإبعاد عن حي الشيخ جراح لمدة أسبوعين، واصيب غراب برضوض وأوجاع مختلفة، بعد الاعتداء عليه خلال اعتقاله من الحي.