هدم ذاتي لشقق سكنية ومنشأة تجارية
July 14, 2021

نفذت عائلات مقدسية، مؤخرا، هدم منشآتها السكنية والتجارية في مدينة القدس، بقرارات من بلدية الاحتلال، بحجة البناء دون ترخيص.

فجر الثلاثاء الماضي، أجبرت سلطات الاحتلال عائلة نصار الحسيني، على هدم 3 شقق، بعد رفض تجميد قرار الهدم أو تأجيله لفترة إضافية.

وأوضحت العائلة أن البناء قائم منذ عام 2013، وفرضت البلدية على العائلة "مخالفة بناء" بقيمة 40 ألف شيكل، ثم أصدرت القرار النهائي بالهدم وأجبرت العائلة على الهدم الذاتي، والا ستقوم آلياتها بذلك وتفرض عليهم "غرامة مالية/ أجرة هدم" بقيمة 200 ألف شيكل.

وتبلغ مساحة البناء 120 مترا، قسمته العائلة ل3 شقق، للحاجة عزيرة وشقة ثانية وعائلتها وأولادها، وثالثة لنجله وعائلته.

منشأة تجارية

أجبرت البلدية المواطن عصام زحايكة على هدم منشأته التجارية "محل لبيع مواد البناء"، في حي وادي الحمص في صور باهر بيده، كما طالبته بإزالة الركام من الأرض.

وأوضح زحايكة أن المحل التجاري عبارة عن أرض مقام عليها 3 "كونتير" للمكاتب والبضائع، أجبرت على هدمها بالكامل إضافة الى هدم وتجريف الأرضية والأسوار المحيطة بها.

وأوضح أن البلدية فرضت عليه مخالفة بناء قيمتها 180 ألف شيكل.

هدم منزل

ووسط "مستوطنة جيلو"، بالقرب من قرية بيت صفافا، أجبرت البلدية عائلة زيادة على هدم منزلها بيدها، علما أنه قائم منذ عام 1963، وتعيش فيه العائلة منذ 27 عاماً.

وكانت العائلة قد قامت مطلع تموز الجاري على هدم شقة مجاروة لها بيدها، بحجة "البناء دون ترخيص".

وأوضحت العائلة أنه وبعد هدم البناء الجديد القائم منذ حوالي 10 سنوات، تم إبلاغ البلدية بإتمام الهدم، وفوجئنا منتصف الأسبوع الماضي اقتحام القوات للمنزل ومطالبتنا بإكمال الهدم بشكل كلي.

وأوضحت العائلة أنها توجهت للبلدية لتجميد الهدم خاصة وأن البناء منذ عشرات السنين، لكنها رفضت الطلب، ثم توجهت للمحكمة العليا والتي شرعنت الهدم والتشريد، دون أي مهلة إضافية.

وفرضت البلدية على العائلة مخالفة بناء بقيمة 40 ألف شيكل على "البناء الجديد".