المئات يقتحمون الأقصى.. قمع واعتقال واعتداء
July 18, 2021

استباح المئات من المستوطنين، الأحد، المسجد الأقصى المبارك، إحياء لذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، وسط حرمان ومنع المسلمين الدخول إلى الأقصى خلال فترات الاقتحامات، واعتداءات على المصلين وإخلائهم بالقوة منه.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية أن 1520 مستوطنا، اقتحموا الأقصى، خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، عبر باب المغاربة، وبحراسة مشددة من قوات الاحتلال، التي انتشرت في ساحات الأقصى بفرق مختلفة.

وأوضح مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني، أن قوات الاحتلال اقتحمت الأقصى بعد الفجر، وأخلته بالقوة من المصلين المتواجدين فيه، وألقت باتجاههم القنابل والأعيرة المطاطية، وخلال ذلك اعتدت بالدفع بالهراوات عليهم وأخلته من الساحات.

وحاصرت قوات الاحتلال، عشرات الشبان، داخل المصلى القبلي، وأغلقت أبوابه بالسلاسل، واعتدت على المتواجدين برش الغاز وإلقاء القنابل باتجاههم، ثم سمحت للمستوطنين باقتحامه بأعداد كبيرة، ووفرت لهم الحماية الكاملة لاداء صلواتهم العلنية في المسجد.

ولأكثر من 9 ساعات، منع الدخول إلى الأقصى، باستثناء موظفي الأوقاف وكبار السن، فيما منع الشبان والنسوة من الدخول، وأدوا صلاة الظهر على الأبواب، ورددوا التكبيرات لساعات متواصلة، رغم القمع والملاحقة المتواصلة خلال تواجدهم ورباطهم.

وتعمدت القوات إخلاء أبواب الأقصى من المتواجدين، بالضرب والدفع والاعتقال، للسماح للمستوطنين بأداء صلواتهم في المنطقة.

ونفذت قوات الاحتلال، اعتقالات من ساحات الأقصى ومن طرقات البلدة القديمة، وشوارع القدس.

وفي ساعات المساء، قمعت قوات الاحتلال الفلسطينيين في منطقة باب العمود، لتأمين سير المستوطنين من جهة، ومنع التواجد والجلوس من جهة ثانية.

وفي بلدة الطور اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عدنان أبو الهوى.