تشرين الأول - انتهاكات بحق الأموات والأقصى... هدم وتشريد ... عشرات الاعتقالات
November 7, 2021

أصدر مركز معلومات وادي حلوة، تقريره الشهري عن شهر تشرين الأول الماضي، رصد خلاله الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس.

وقال مركز معلومات وادي حلوة أن سلطات الاحتلال لم تكتفِ بسياسة الانتهاكات والاعتداءات على المقدسيين من خلال عمليات الهدم وتنفيذ الاعتقالات اليومية، بل طالت الانتهاكات بحق الأموات، بتجريف أرض مقبرة اليوسفية وتحويلها إلى حديقة عامة.

المسجد الأقصى

تواصلت اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة، والذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال مدينة القدس، حيث اقتحم المسجد الأقصى خلال تشرين الأول الماضي 2707 مستوطنا من المستوطنين والطلبة اليهود، خلال فترتي الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، ومعظم المقتحمين أدوا الصلوات الجماعية والفردية في الأقصى، بحراسة من الشرطة، خاصة مع قرار محكمة الاحتلال التي سمحت للمستوطنين بأداء الصلوات الصامتة" في الأقصى خلال الاقتحام وجاء في قرار المحكمة باعتبار صلاة اليهود في المسجد الأقصى "عملاً مشروعاً لا يمكن تجريمه".

وواصلت سلطات الاحتلال منع دخول أهالي الضفة الغربية إلى المسجد الأقصى، خاصة أيام الجمع، وعملت على نصب الحواجز على أبواب البلدة القديمة والأقصى، وقامت بترحيل أهالي الضفة على الحواجز المقامة على مداخل القدس.

مقبرة اليوسفية/ صرح الشهداء

حولت بلدية الاحتلال و"سلطة الطبيعة"، جزءاً مقبرة اليوسفية/ صرح الشهداء، الى حديقة عامة، بعد سماح  المحكمة لها باستئناف العمل داخل أرض المقبرة ورفض الاستئناف الذي قدمته لجنة رعاية المقابر الإسلامية الذي طالبت فيه بوقف الأعمال في المقبرة.

ومنذ مطلع شهر تشرين الأول الماضي، سارعت طواقم الاحتلال و"سلطة الطبيعة"، بأعمال حفر ووضع أتربة وتجريف في أرض المقبرة اليوسفية/ صرح الشهداء، والتي تبلغ مساحتها أكثر من 4 دونمات، وخلال ذلك تكشفت عظام وجمجمة وفك وأسنان، فتوقف العمل داخل ارض المقبرة عدة أيام، وقدمت لجنه رعاية المقابر في القدس طلباً إلى "محكمة الصلح" لمنع أعمال الحفر ونبش قبور الموتى في ارض ضريح الشهداء، وبعد عدة أيام جاء قرار المحكمة بالرفض، فعملت طواقم الاحتلال على مدار الأسبوعين الأخيرين من شهر تشرين الأول الماضي، لتحويل أرض المقبرة الى حديقة، وأغلقت مداخلها ووضعت الأسوار الحديدية والأسلاك ومنعت الدخول إليها، ووضعت الألواح الحديدية والأتربة والعشب ورشاشات المياه فيها.

وعلى مدار عدة أيام اعتصم المقدسيون على باب المقبرة محاولين الدخول اليها لمنع العبث بالقبور الموجودة، كما أدوا الصلوات في المكان، حيث قمعت قوات الاحتلال التواجد عدة مرات بالقنابل والضرب وتنفيذ الاعتقالات والابعادات عن المقبرة، من بينها رئيس لجنة المقابر الحاج مصطفى أبو زهرة، عضو اللجنة أحمد الدجاني، وحمزة حجازي.

اعتقالات

واصلت قوات الاحتلال حملة الاعتقالات اليومية في مدينة القدس، ورصد مركز معلومات وادي حلوة-القدس 232 حالة اعتقال من المدينة خلال تشرين الأول  الماضي بينها: 7 أطفال/ أقل من جيل المسؤولية- أقل من 12 عاما"، 102 فتى، و7 إناث بينهن قاصرتان.

وأوضح مركز المعلومات أن هناك أكثر من 100 حالة اعتقال ميدانية من شوارع القدس "باب العمود، باب الساهرة"، والمناطق المحاذية لهما، ومن مقبرة اليوسفية"، حيث تعمدت قوات الاحتلال ملاحقة الشبان والفتية خلال تواجدهم وجلوسهم في منطقة باب العمود، واعتدت عليهم بالضرب والقنابل والمياه العادمة، وأوضح المركز أن معظم المعتقلين أفرج عنهم بشرط الإبعاد عن مكان الاعتقال "شوارع القدس".

وتعمدت القوات ضرب المعتقلين خلال الاعتقال والاحتجاز داخل غرف المراقبة في منطقة باب العمود، وبعضهم حول للعلاج في المستشفيات وهو قيد الاعتقال.

كما أصدرت سلطات الاحتلال 3 أوامر اعتقال اداري بحق الأسرى المقدسيين.

إلغاء حق الإقامة

وضمن سياسة ملاحقة الأسرى المحررين، صادق "وزير العدل" في حكومة الاحتلال والمستشار القضائي، على قرار سحب الهوية من الأسير المحرر صلاح الحموري بحجة "تشكيله خطورة على أمن دولة الاحتلال وعدم الولاء لها وعضو نشاطه في الجبهة الشعبية".

كما قطعت سلطات الاحتلال التأمين الصحي للأسير المحرر محمد فرحان الذي قضى في سجون الاحتلال أكثر من 7 سنوات.

منع فعاليات

بقرار من وزير الأمن في حكومة الاحتلال منعت سلطات الاحتلال فعاليتين في القدس الشهر الماضي، فعالية "رياضية" في برج اللقلق بالقدس القديمة بعد استدعاء مدرب كرة القدم في البرج سلمته قرارا يقضي بمنع بطولة كرة قدم للأطفال، أما الفعالية الثانية فاقتحمت المخابرات مكان فعالية ثقافية ترفيهية في "دير بيت ابراهيم" بحي رأس العامود/سلوان بعد انطلاق الفعالية واستدعت مدير نادي سلوان –منظم الفعالية- وسلمته خلال التحقيق قرار المنع.

وأوضح المركز أن المخابرات اقتحمت الفعالية بعد مغادرة القنصل الفرنسي العام المكان، والذي شارك في افتتاحها، علما أن نادي سلوان كان قد نظمها بالتعاون مع المسرح الوطني الفلسطيني "الحكواتي"، والمعهد الوطني للموسيقى، قافلة –المسرح المتنقل، بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

هدم

واصلت بلدية الاحتلال عمليات الهدم في مدينة القدس، وتصاعدت عملية الهدم الذاتي، حيث يجبر المقدسي على هدم منزله بنفسه تفاديا لدفع غرامات باهظة "أجرة الهدم لطواقم البلدية والقوات المرافقة لها".

ورصد مركز المعلومات هدم 11 منشأة في شهر تشرين الأول 8 منها هدمت ذاتيا بأيدي أصحابها، ومن بين المنشآت "9 منازل، منشأة تجارية، سور".

ابعادات

أصدرت سلطات الاحتلال خلال تشرين أول الماضي 13 قرار إبعاد، أحدها بحق الشيخ عكرمة صبري عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، بعد اقتحام منزله واستدعاءه للتحقيق، إضافة الى7  حالات إبعاد عن المسجد الأقصى،  و4 عن البلدة القديمة، وحالة واحدة عن القدس.