تفاصيل- اخلاء عائلة صالحية وهدم وتخريب للمنزلين والأرض
January 19, 2022

أخلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الأربعاء، عائلة صالحية من منزليها في حي الشيخ جراح في مدينة القدس، وقامت الجرافة بهدمهما على كافة المحتويات.

واقتحمت قوات الاحتلال بفرقها المختلفة منزل عائلة صالحية عند حوالي الساعة الثالثة فجرا، وسط إلقاء القنابل الصوتية ومحاصرة المنزل بالكامل، أخلت القوات المتواجدين من المنزلين، من أفراد عائلة صالحية والمتضامنين، واعتدت عليهم بالضرب المبرح، واحتجزت كل منهم في منطقة لعدم تواصلهم مع بعضهم البعض، فيما أخرجت زوجته وطفلته خارج المنطقة.

وبعد اعتقال المتواجدين بالداخل، هدمت الجرافة المنزلين، وجرفت الأرضيات بشكل كامل، ولم تتمكن العائلة من إخراج محتويات المنزلين، وحتى الإغراض الشخصية منعت من أخذها، وتناثر الأثاث والطعام والصور والحقائب فوق ركام المنزل.

وأوضح محامي العائلة وليد أبو تايه أن القوات اعتقلت 20 شخصا من منزل عائلة صالحية، من بينهم محمود صالحية صاحب المنزل، وحولتهم للتحقيق في مركز شرطة "شارع صلاح الدين" في القدس.

وفور الانتهاء من عملية الهدم ومحاولة الطواقم الصحفية الدخول والوصول إلى مكان الهدم، منعتهم القوات واعتدت عليهم بالدفع، وأخرجت المتواجدين بالقوة، كما اعتدت على الناشط محمد أبو الحمص بالدفع لإجباره على الخروج من الأرض.

كما عادت جرافات وقامت بعملية تجريف للأرض ولركام المنزلين، وقامت الشاحنات بنقل الأتربة المحملة بالأثاث ومحتويات المنزلين الى مكب النفايات في "عطروت"، دون السماح للعائلة بأخذ الأغراض.

ويوم الاثنين الماضي، هدد صالحية وأفراد عائلته بتفجير المنزلين وأنفسهم في حال الاقتراب من المنزلين خلال اقتحام العقار، فأفشل يومها اخلائه في حين قامت اليات البلدية بهدم ما على الأرض من منشآت تجارية وتخريب الطرقات كافة.

واعلنت عائلة صالحية عن اعتصام مفتوح في منزلها رفضا لقرار الاخلاء والمصادرة، فيما أكد محامي العائلة أحمد القضماني أنه قدم أمس الاثنين استئنافا للمحكمة العليا للنظر بقرار تجميد القرار، ولكن اليوم تمت عملية الهدم والاخلاء، كما كان من المقرر عقد الأسبوع القادم جلسة حول قرار الإخلاء.

وعلى مدار أكثر من 23 عاماً خاضعت عائلة صلاحية صراعاً في المحاكم لحماية 6 دونمات "المنشآت السكنية والأرض" من البلدية ومنع مصادرتها بحجة المنفعة العامة.