الشاب وسام دعنا تعرض للدهس من المستوطنين وهاجموه الجنود بالضرب والاعتقال
June 15, 2022

أصيب الشاب وسام دعنا من بلدة سلوان، برضوض وخدوش وأوجاع مختلفة، جراء الاعتداء عليه خلال "الاعتقال والتحقيق والاحتجاز"، بعد تعرضه للدهس من "جيب المستوطنين" خلال سيره في حارة مراغة في سلوان.

آثار الضرب واضحة على جسد الشاب وسام دعنا، خدوش على ظهره، جروح على قدميه ورقبته وكتفيه... أوجاع مضاعفة يعاني منها لأنه يعاني من أوجاع "دسك بالظهر" ومرض بالقلب.

مساء الاثنين الماضي، خرج الشاب وسام إلى البقالة، وخلال سيره تعرضت قدمه للدهس من قبل مركبة للمستوطنين، فقام بالطرق على بابها، ليفاجئ بترجل عشرات الجنود عليه من داخلها، ومهاجمته "كما أوضح الشاب وسام بعد الإفراج عنه.

وأضاف وسام دعنا:" عشرات الجنود كانوا داخل مركبة "حرس المستوطنين" هاجموني واعتدوا علي بالضرب المبرح على كافة أنحاء جسدي، ووضع المرابط بيدي بعد تثبيتي على الأرض، ثم اقتادوني إلى بؤرة استيطانية في حي بطن الهوى، وواصلوا ضربي بالأيدي والأقدام وأعقاب البنادق والدفع، رغم صراخي المتكرر بأني مريض بالقلب واعاني من أوجاع بالظهر والقدمين".

وأضاف دعنا:" نقلت من البؤرة الاستيطانية إلى مركز شرطة شارع صلاح الدين، ومنها إلى مركز المسكوبية، واستمر التحقيق معي 8 ساعات، تعرضت خلالها كذلك للضرب والتهديد المتواصل، احتجزت داخل زنزانة صغيرة لم أتمكن من الحركة... شعرت بتعب وضعف عام وأبلغت المحققين بأني أعاني من مرض بالقلب لكنهم لم يهتموا لذلك".

وتابع دعنا:" يوم أمس الثلاثاء، عرضت على المحكمة وأفرج عني بشرط الحبس المنزلي لمدة يومين، والتوقيع على كفالة مالية".

ولفت دعنا أن الشرطة تعمدت المماطلة بتنفيذ قرار الإفراج عدة ساعات."

ومنذ سنوات يعاني الشاب وسام دعنا من الملاحقة بالاعتقال والحبس المنزلي وفرض عليه "العمل لصالح الجمهور عليه/عمل مجاني إجباري".