حصار مشدد واعتقالات وإصابات ومنع الصلاة في الأقصى في "رأس السنة العبرية"
September 26, 2022

فرضت قوات الاحتلال، اليوم الاثنين حصارا مشددا على المسجد الأقصى المبارك ومحيطه، في "عيد رأس السنة العبرية"، وأصيب واعتقل العشرات من المصلين خلال قمع تواصل منذ ساعات الفجر حتى الساعة الثالثة عصراً.

ومنذ ساعات الفجر، بدأت القوات بمنع المصلين بالتوافد إلى المسجد الأقصى، وعند باب الأسباط والعامود والساهرة منعتهم من دخول البلدة القديمة، واعتدت عليهم بالدفع حتى أبعدتهم عدة أمتار عن أسوار البلدة، مما اضطرهم لأداء صلاة الفجر في شوارع القدس.

وفي ساعات الصباح الباكر، وقبل موعد الاقتحامات الصباحية، اقتحم ضباط ومخابرات الاحتلال برفقة القوات الأقصى وتوزعوا بفرق في مختلف ساحات المسجد، خاصة على طول مسار اقتحامات المستوطنين، وأبعدت القوات المصلين المتواجدين في عدة مناطق على مدار ساعات الاقتحام.

كما اعتدت القوات عدة مرات على المتواجدين في الأقصى، بالضرب أو الدفع لإبعادهم عن عدة مناطق، إضافة إلى تنفيذ اعتقالات أو إخراج الشبان من الأقصى.

واقتحم المسجد الأقصى، 335 مستوطنا "264 خلال الفترة الصباحية، 71 الفترة بعد الظهر"، وسط تكبيرات المصلين المتواجدين في الأقصى.

وعلى أبواب الأقصى من الخارج " باب السلسلة، حطة، باب الأسباط"، اعتدت القوات على المتواجدين من المصلين والطواقم الصحفية والإسعاف، وشهد باب السلسلة اعتداء كبير على الطواقم الصحفية، وفي طريق المجاهدين "بين باب الأسباط وحطة" اعتدت القوات بالدفع على المصلين، مما أدى إلى إصابة الحاج أبو بكر شيمي بجرح في رأسه.

كما اعتدت القوات بقنبلة صوتية وضرب الهراوات على المصلين عند باب الأسباط – باب البلدة القديمة- ولاحقتهم باتجاه طريق مقبرة اليوسفية لإبعادهم عن المكان، واقتحمت مقبرة باب الرحمة وأخرجت الفتية المتواجدين فيها.

وأدى الفلسطينيون صلاة الظهر على أبواب القديمة والأقصى، بعد منعهم من الدخول.

واعتدت القوات على المشاركين في جنازة خلال محاولتهم الدخول الى الأقصى، ونفذت اعتقالات من عائلة المتوفية.

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة- القدس، أن 13 اعتقالا نفذ اليوم من الأقصى ومحيطه لشبان وفتية وسيدة.

وأضاف المحامي الجبريني أن من بين المعتقلين 5 من عائلة المتوفية، حيث اعتقلوا خلال مشاركتهم في الجنازة من منطقة باب الأسباط، لافتا ان اعتقالهم حال دون مشاركتهم في الجنازة.

وحاول المستوطنون النفخ بالبوق على أبواب الأقصى، وتمكنوا من ذلك عند باب القطانين، فيما تصدى الشبان لأحدهم عندما حاول اقتحام مقبرة باب الرحمة ومعه البوق.