شاب من سلوان يفقد بصره نتيجة الغاز المسيل للدموع
October 30, 2010

قال الشاب أحمد الجعبة، 20 عاماً، من سكان سلوان، بأنه أعطي بطاقة أعمى بعد أن فقد بصره نتيجة الغاز المسيل للدموع كما صرح بذلك المشفى الذي عالج حالته. لا يستطيع أحمد أن يبصر أثناء النهار وهو يرى حتى حد قصير أثناء الليل. أثبت الفحص الطبي بأن سبب الإصابة هو الغاز المسيل للدموع الذي تعرض له أحمد أثناء المواجهات مع القوات الإسرائيلية بعد استشهاد سامر سرحان، حيث استعملت القوات الإسرائيلية قنابل الغاز بكثافة وعشوائية ضد سكان القرية في وقتها. وبطبيعة الحال فقد أحمد عمله نتيجة الإصابة.

تعتبر هذه هي الإصابة الثانية الخطيرة بالعين في سلوان نتيجة الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية، ففي الثامن والعشرين من يناير هذا العام فقد مهند القواسمي، 17 عاماً، عينه نتيجة الاشتباكات العنيفة التي اندلعت في القرية حينها.