جماعات يهودية متطرفة تنكل بشابين فلسطينيين
November 11, 2010

تعرض الشاب عنان جواد يغمور، 21 عاماً، من قرية سلوان للاعتداء بالضرب المبرح والتنكيل من قبل مجموعة من اليهود المتطرفين يوم السبت الماضي، السادس من نوفمبر 2010. جرت الحادثة في منتصف الليل أثناء مرور عنان بشارع هليل بالقدس الغربية. حيث يقول بأن فتاة أوقفته وطلبت منه سيجارة ومن خلال حديث قصير معها عرفت بأنه عربي وبعد وقت قصير هاجمه عدد من اليهود المتطرفين، فراح يصرخ بأنه يهودي من أصول عربية مغربية، حتى توقفوا عن ضربه وانتزعوا منه بطاقته الشخصية حيث تأكدوا بأنه فلسطيني فقاموا بضربه بالحجارة على وجهة ورأسه والتنكيل به ورشه بالغاز، كذلك سرقوا منه هاتفه النقال. أفلت عنان من المتطرفين اليهود بصعوبة إلى أن وصل إلى الشارع الرئيس حيث أغمي عليه هناك ونقل بالاسعاف إلى المشفى، حيث تمت إخاطة جروح في جفن العين، والجبين والأذن، كذلك يعاني من عنان من رضوض وجروح في الرأس نتيجة الضرب الوحشي المبرح بالحجارة.

تقدم والد عنان بشكوى إلى الشرطة في اليوم التالي وطالب الشرطة الإسرائيلية بوضع كاميرات مراقبة في شوارع هليل والمصرارة وحديقة الجرس حيث يتم الاعتداء على الفلسطينيين بشكل مستمر ومتزايد.

كان المواطن أحمد صبيح، 41 عاماً، قد تعرض لاعتداء مشابه في ليلة الحادي والثلاثين من أكتوبر الماضي، حيث اعترضه شخص إسرائيلي أثناء تواجده بالقرب من مقبرة مأمن الله غرب المدينة، وطلب إليه سيجارة، وبعد ذلك بوقت قصير خرج عليه عدد كبير من اليهود المتطرفين طلب إليه أحدهم أن يعطيه سيجارة ثم سألوه عن اسمه وانهالوا عليه بالضرب ورشقوه بحجارة كبيرة كانوا قد أخفوها تحت ملابسهم بعد أن تأكدوا من أنه فلسطيني. وتكسرت ثلاثة من أسنان صبيح كما أصيب بجروح عميقة في اللثة والرأس.

قال صبيح:" لقد نزفت دما، واستطعت دفع ثلاثة منهم والهروب وقاموا بملاحقتي ورشقي بالحجارة حتى وصلت الى الشارع الرئيس، واتصلت بالشرطة التي أغلقت المكالمة مرتين وفي المرة الثالثة قالت لي ستأتي سيارة الشرطة خلال دقيقة".

بقي صبيح ينزف لاكثر من نصف ساعة إلى أن وصلته سيارة إسعاف، كانت قد حصلت على رقمه من الشرطة التي حضرت إلى المشفى بعد ساعة من استدعائها.

تقدم صبيح بشكوى لمركز شرطة المسكوبية، وقال:" لقد توجهت إلى المسكوبية وعندما علمت المحققة سبب حضوري أصبحت وكأني أنا المتهم حيث أخذت بالصراخ عليّ، معلله عدم حضور الشرطة وقت الحادثة بانشغالهم".

الصور من تصوير ميس أبو غزالة

الشاب عنان يغمور

بالقرب من مأمن الله

مأمن الله

المواطن أحمد صبيح، 41 عاماً