دبلوماسيون ومنظمات حقوقية تتوافد لزيارة مركز معلومات وادي حلوة وأحياء سلوان
November 11, 2010

قامت وفود متعددة في الأسبوعين الماضيين بزيارة مركز معلومات وادي حلوة - سلوان. حيث زار المركز العديد من الوفود الدبلوماسية التي مثلت قنصليات ومفوضيات وسفارات وشخصيات قيادية من الأتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وكان هدف تلك الزيارات هو الإطلاع عن قرب على ما يجري في سلوان وتقصي الحقائق والاستماع لقصص أهالي القرية وما يعانوه جراء الاستيطان وهدم المنازل وسياسة الفقر والإهمال. وقد ابدت الوفود استيائها من استمرار سياسة تهويد  قرية سلوان الفلسطينية وانتقدت منظمات حقوق الإنسان الوضع الانساني في سلوان وخصوصاً سياسة استهداف واعتقال الاطفال العشوائية وبشكل خاص الاعتقالات الليلية والاختطاف على ايدي وحدة قوات المستعربين.

ومن ضمن تلك  الوفود كان وفد دبلوماسي بريطاني تجول ايضاً في منطقة البستان واطلع على سياسة نير بركات مسؤول  بلدية القدس وقد ابدى الوفد الزائر  تعاطفه مع الاوضاع الانسانية والسياسية للاهالي المعرضين للترحيل من بيوتهم.

كذلك تصادف اقتحام مركز معلومات وادي حلوة وجود دبلوماسيين من فرنسا وانكلترا وكذلك قام مبعوث الاتحاد الاوروربي بجولة في حي وادي حلوة ووعد بتكرار الزيارة.

وقام بالامس منسق الشؤون الانسانية للامم المتحدة في الاراضي الفلسطينية بزيارة لكل من حيي وادي حلوة والبستان بعد ان قام بالاستماع الى شرح مفصل عن سياسة الاستيطان في مركز معلومات وادي حلوة قبل ان يتوجه الى خيمة الاعتصام في حي البستان.