قوات إسرائيلية تعتدي على طفل في سلوان
November 25, 2010

اعتدت قوات إسرائيلية على الطفل أدم منصور الرشق 7 سنوات بالضرب بحجة انه قام بالقاء الحجارة على دورية حرس الحدود التي تحرس حراس المستوطنيين في  سلوان. ثم حاولوا اعتقاله فمنعهم الاهالي وقالوا لهم بأمكانكم استدعائه الى مغفر الشرطة عن طريق والده وحينما حضرت الوالدة تهجمت عليها مجندة متهمة اياها واهالي سلوان بالكذب والتستر على اطفالهم فخافت والدة ادم فهرعت الى البيت وكان أدم قد اختبأ بعد ذلك بين الاشجار لمدة تزيد عن الساعة خوفاً من مهاجمة الجنود له مرةً أخرى وحينما وجدته والدته اعادته الى البيت وبعد ذلك لك لم  يصمد ادم فساء وضعه مما اضطر العائلة الى أخذه الى المستشفى بعد ان  قام بالتبويل اللارادي والهلوسة فمكث بمستشفى شعاري تصيدق في القدس الغربية  مدة 4 ساعات وبعد ذلك رفضت المستشفى اعطاء اي ورقة لاهل أدم تثبت انه راجع الاطباء او انه تم الكشف عن حالته.

قالت والدة أدم " ان الخوف يمتلكنا فنحن لم نعد نرغب ارسال ابننا الى المدرسة خشية ان يتعرض لموقف مشابه مرةً أخرى" وقالت الجارة التي كانت متواجدة في بيت اهل أدم  "لقد اعتقلوا اطفالي وابعدوهم عن سلوان للاقامة الجبرية في بيت حنينا لمجرد وجودهم في الشوارع على اعتبار انهم كانوا في تجمع غير قانوني ولا نعلم ما معنى تجمع غير قانوني فأولادي كانوا عائدين من مدرستهم الى البيت حينما قامت قوات كبيرة بأعتقالهم واقتيادهم الى مركز الشرطة"

أدم يشير الى الكدمات التي تعرض لها بساقه