مسيرة حاشدة في سلوان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
December 10, 2010

يتظاهر سكان قرية سلوان جنوب البلدة القديمة في مسيرة حاشدة انطلقت بعد صلاة الجمعة اليوم العاشر من ديسمبر، حيث يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان. يعبر السكان من خلال المسيرة عن احتجاجهم ضد انتهاك السلطات الإسرائيلية بشكل مستمر لحقوق سكان القرية الفلسطينيين، من خلال اعتقال القاصرين ومصادرة الأراضي وقمع النمو الطبيعي للحياة في القرية من خلال منع الفلسطينيين من البناء وهدم المنازل وانعدام المرافق العامة والخدمات الأساسية في سلوان.

ويركز المتظاهرون على موضوع إبعاد المقدسيين عن مدينتهم خاصة في سلوان، حيث أصدر مؤخراً حكم بإبعاد أمين سر حركة فتح والعضو في لجنة الدفاع عن اراضي سلوان، عدنان غيث.

ويقول أحد المتظاهرين لموقع سلوانك: " بدا لنا من الواضح الآن بأن السلطات الإسرائيلية تسير قدماً في تنفيذ سياسة الابعاد ضد الفلسطينيين في القدس، ويجب ان نشير هنا إلا فرض السلطات الإسرائيلية للإقامة الجبرية للعشرات من المعتقلين الأطفال والكبار خارج قريتهم، نحن نرى بأن ذلك يندرج ضمن سياسة الابعاد بالتركيز على عزل الفلسطينيين عن قريتهم "

تخللت المسيرة مواجهات متفرقة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي عززت تواجدها في القرية منذ الصباح. تركزت المواجهات عند مدخل منطقة وادي الربابة وعين سلوان وامتدت حتى مشارف حي وادي حلوه حيث تقع على اطراف الحي احد البؤر الاستيطانية التي استولى عليها المستوطنيين وعين سلوان والتي اصبح الجزء الاكبر منها تحت سيطرة جمعية العاد الاستيطانية.