راس العامود الحي السلواني المستهدف
December 28, 2010

في الاعلام ونشرات الاخبار يصعد اسماء ثلاث احياء سلوانية بشكل مستمر هي احياء وادي حلوه والبستان وبطن الهوى بسبب السياسة الاستيطانية وحفر الانفاق واستغلال الأثار لمصلحة القصة الإسرائيلية وكذلك هدم البيوت وسياسة الابعاد .

اليوم يعود احد احياء سلوان العريقة  وهو حي راس العامود للواجهة من جديد من خلال استهدافه الاسبوع الماضي بسياسة الهدم ففي الاسبوع الماضي تم هدم بيتين واحد البيوت التي هدمت  تقع على بعد بضع أمتار من المدرسة الذي اتى رئيس بلدية القدس وافتتحها وسط استهجان أهالي سلوان فحي راس العامود ليس اقل استهدافاً من احياء وادي حلوه والبستان فبهذا الحي اقيمت به حديثاً مستوطنة معلي هزيتيم على ارض أل السلواني وهي تلاصق نادي شباب سلوان اعرق الاندية الفلسطينية والذي تأسس سنة 1965 .

وفي حي راس العامود قامت جمعية العاد الإستيطانية الناشطة في حي وادي حلوه بعقد صفقة مع شرطة إسرائيل  للحصول على ما كان يعرف بمركز الشرطة في منطقة راس العامود وتقوم حالياً جمعية العاد الإستيطانية بنشاط استيطاني كبير في تلك المنطقة.

وفي حي راس العامود يوجد مسجد راس العامود الاسطوري والذي تم تشيده بايادي أهالي سلوان سنة 1968 بليلة واحدة حينما علموا ان السلطات الإسرائيلية ستقوم بمصادرة الارض لصالح المقبرة اليهودية الواقعة في حي راس العامود والتي توسعت كثيراً منذ العام 1967.

وفي هذا الحي يقع ايضاً فندق عريق وهو فندق بانوراما و هو الأخر مستهدف من قبل جمعيات إستيطانية وكذلك يقع في نفس الحي بيت ابونا إبراهيم الجميل وهو دير يتعايش مع أهالي سلوان منذ ان تم انشاه.

وحي راس العامود هو الامتداد الشرقي لاحياء الحارة الوسطى فكانت سلوان تقسم لثلاث حارات كبيرة وهي الحارة الفوقا ومنها الشياح و راس العامود والحارة الوسطى وتشمل عدة   احياء منها بطن الهوى والحارة التحته ومنها البستان .

تحاول بلدية القدس سلخ راس العامود عن بلدة سلوان وتقسيم البلدة الى احياء وهذا ما يرفضه أهالي سلوان ويصرون على بقاء سلوان وحدة واحدة لا تتجزاء وخصوصاً ان لسلوان فسيفساء خاصة بها بتقسيم الاراضي بين العائلات وتوزيع العائلات مختلطاً بحارات البلدة.

 

حي راس العامود المشار اليه بالسهم الأسود