من لا يعرف موسى عوده
December 28, 2010

موسى عوده الانسان المتواضع هو من مواليد سلوان قرية اجداده قضى في السجون الإسرائيلية سنوات طويلة قبل ان تتم صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل واحمد جبريل في سنة 1986 وخرج موسى عوده من السجون الإسرائيلية اكثر تواضعاً مما سبق فأحبه أهالي سلوان وتقربوا منه واصبح امام مسجد بئر ايوب ولا يستطيع المرء تخيل وجه موسى عوده دون ابتسامته العريضة فحينما خرج من السجن التزم الخط السلمي بالدفاع عن بلدته وما زال يدافع عن ارضه وبيته بالخط السلمي ولم يتنازل عن هذا الخط.

لدى موسى عوده ولدين في سجن جلبوع وطفل أخر ابن ال 10 سنوات اعتقل 5 مرات وضرب واخنطف على يد قوات السمتعربين ورغم ذلك بقي ينادي بالخط السلمي .

اليوم موسى عوده عضو لجنة البستان ومن الشخصيات الاعتبارية في بلدة سلوان وبيته مهدد بالهدم بحي البستان ووضعه الاقتصادي كمعظم أهالي سلوان فالسترة والكرامة وحب الحياة والتقرب من الله وحسن الجوار واحترام الأخرين اهم صفاته.

موسى عوده يلقي كلمة عن لجنة البستان بحضور الرئيس الامريكي الاسبق ووفد مجلس الحكماء في خيمة الاعتصام بحي البستان